Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
( أنت الذي )
الأربعاء، 12 مارس، 2014 by seldom pen in


وصدري الرّحبُ يا ربّي إن ضاقا كيف تأتيه السعة ؟ وحُجرات قلبي يا ربّاه إن أُقفِلت أين ألقى مفاتِيحها ؟ ودمعي .. دمعي المخبوء في بحر جفني ؟ وصوتي .. صوتي المخنوق في عمق حرفي ؟ وأملي .. أملي فيك الموصول بالدعاء ، ورجائي .. رجائي أن تبلُغ الروح علو السماء ! والجرحُ الذي يحتاج غُــرزةً ليُطبَّب ؟ والفرحُ الذي يحتاج حُضنًا لِيُطبِّب ؟ ونفسي المملوءة بالحنين إلى الحنين ؟ يا ربّــي .. إليكَ يُرتَفَعُ ضجيجُ الحنين إلى الديار ، وإلى المكان ، وإلى الزمان ، بك البلاغ للوصول .. وأنت وحدك المرتجى .. أنت الذي تدرِكِ مــا تُكِنّهُ صـدور الخلائق ، أنت الذي تَمسح ُعلى قلبٍ موجوعٍ ضائق . أنت يا ربّي ، أنت وحدك .. ( يا حبيب قلوب الصادقين . )