Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
رأسٌ ضيّق !
الثلاثاء، 23 يوليو، 2013 by seldom pen in التسميات:

بسم الله الرحمن الرحيم ..


كيف أصف الحالة !

حين تكون النهاية برأسٍ صغير ,
وفتحةٍ صغيرة ..
قابلة لخروج الأشياء السلسة والمرنة  
منها ببساطة ..
( لكن )
حينما تتجّمع الأشياء من الداخل ,
وجميعها تودّ الخروج

( من ذات الرأس الصغير )

الذي لا يستطيع استيعاب ذلك الكمّ من الأشياء
ولا يستطيع ترتيبها لتخرُجَ تباعًا !!

 فتكون النهاية ..
أن تعلق الأشياء في الداخل جميعها ولا تَخْرُج ,

لأنه رأسها ضيّق !


.
.

( الغاية من التشبيه )

أني هكذا أشعر أحيانًا ,
مليئة من الداخل بأشياء كثيرة
أشعر برغبة أن أتحدث عنها وأكتبها ..
مشاعر تزاحم مشاعر ,
وأحداث تزاحم أحداث ,
وقلبٌ يخفق بكل ذلك !
وقلم برأسٍ ضيّق ..
لا يتّسع لكل ما أشاء خطَه !

 لا يتّسع أن تُحلّق الحروف من رأسي
و تطير خارج الحدود ..

لا يُعين قلبي على استنزاف بعضًا مما في داخله ,
ليكون حبرًا عبرهُ على الورق ..
و ليكون نبضًا , أستشفّ به مشاعر الآخرين
 إن كانوا يشعرون هكذا مثلي !

حينما تتجمع الأشياء في العمق ,
أشعر بكتلةٍ متصلّبة تسدّ كل منافذ عقلي
وحجرات قلبي ..
فلا أعود قادرة على التعبير !
أحتاج لوقتٍ طويل لصهر تلك الكتلة ,
تبدأ بالانصهار ..
 بعد أن أقرّر بأنه يجب عليّ صهرُها كي لا تقسو أكثر !

 و بعد أول حرفٍ أخطّه من بعد أسم الله .

عاهدت نفسي أن أبدأ بـ

( بسم الله الرحمن الرحيم )

دائمًا ..
 وأبدًا قبل أن أكتب أي شيء في مدونتي هذه ,
ليكون ما أكتبه .. قربةً إلى الله ,
حتى وإن كان ما أتحدث عنه
بعيدًا عن الدين ,
 بعيدًا عن العمق الذي يستحق .

لكن .. ربي أعلم بما في قلبي ,
وأعلم ( بالنوايا )

.
.

لا أملك الكثير لأكتبه هنا ,
فقط ..
شعرت بحاجتي أن أعود ,
حتى وإن كان لا شيء بين يديّ أقدمهُ لكم .

-       ربي أحسن خاتمتي -

   تقبل الله صيامكم جميعًا .


  1. هذا الضيق اصبح القاعده والله
    ،،
    كتبتي فلامستي ضيقنا و أمل الإتساع
    رمضان كريم
    احترامي

  1. سلام عليكم..
    للاسف بات الواقع يضيق بما حوى من فوضى ، حتى اصبح البوح بالحق والحقيقة يكاد يمزق صاحبه قبل ان يبوح به ، بل الحقيقة والمشاعر الصادقة توئد قبل يتعرف عليها فالناس عداء ما جهلوا وهم في الجهل وقعوا ، فما ما عاد اكثرهم يميز بين صحيح وسقيم اعمتهم المادة واصمتهم صخب الفوضى، إلا من كان بدؤهم بأسم الله في البدء والخبر...استمروا فقط.
    حتى يأذن الله ببدء وخبر بأسمه جديد كونوا بأسم الله في البدء والخبر، تقبل الله منكم الصيام والقيام

  1. الأخ منصور ..

    بعض الضيق مفيد أحيانًا ,

    شكرًا لتواجدك .

    لنا ولكم .

  1. الأخ علي ..

    وعليكم السلام ,

    حتى نحن أحيانًا لا نميز بين الصحيح والسقيم بسبب صخب الحياة والناس !

    كلنا خطّائون , فقط نسأل الله أن يأخذ بأيدينا إلى حيث النجاة .


    شكرًا لعبوركم الدائم ,

    أما عن سؤالكم إن كان عدم الرد على التعليق ( من خارج النص )

    فليس كذلك , لكن لا أوفق دائمًا لأختيار الكلمات المناسبة للرد على من يعبر هنا ,

    تقصيرًا مني .


    تقبل الله منا ومنكم .