Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
( نحتاجُ إلى عالم ! )
الجمعة، 1 مارس 2013 by seldom pen in التسميات:

بسم الله الرحمن الرحيم ..


 نعم .. نحتاجُ إلى عالمٍ مُنفردٍ يخصُّنا
 في جوفِ عالمنا ..
نحتاجُ أن ننزوي إليه , ونعبُرَ عَبره
في لحظاتٍ لا يحتوينا فيه عالمنا هذا !
 نحتاج أن نبني تفاصيل عالمنا الخاص ,
أياً كان ذلك العالم ..
( محسوس أم ملموس )
نحتاج أن يكون لنا ذلك ,
لأننا في لحظاتٍ من عُمر الزّمن سنحتاج
بشدّة إلى عالمٍ نَستطِيعُ فيه أن نكون كما نحن !

.
.



كلنا بحاجة إلى عالمٍ يأخذنا إلى الله ..
نحلّق بأرواحنا إليه ,
نستشعِرَ أننا مُمتَثِلِينَ بين يديه , قريبين أشدّ القرب ,
نَستشعِر عظمته سُبحانه , ونستشعر سُوء ذنبنا !
نشعُر كلما ازداد قُرب الرّوح لربّ العباد
برغبة بالبكاء أكثر ,
 وبالأنين والعويل وحتى الصراخ ..
ألمٌ ما يتمزّق , حزنٌ حبيس يُنتشل !
ذنبٌ مخجل ومعصية عظيمة لرب السماء
ترتفع وتُصبح مرئيّة بوضوحٍ أشدّ أمام أعيننا !
والمؤلم ..
أن تلك الأسباب ليست السبب وحدها
برغبتنا في البكاء ..
إنما السبب الحقيقي , هو أننا نشعر براحةٍ تامة
اطمئنان يكتسي كلّ جزء نشعر به ولا نشعر !
حينما نمدّ أيدينا بالدعاء لله , لأننا نثق به ,
ونتوكل عليه , ونرجوه بالبكاء ..

(( ربَي اِرْحَمْ مَنْ رَأْسُ مالِهِ الرَّجاءُ، وَسِلاحُهُ الْبُكاءُ ))

نعلم أن الله أكرم من أن يردّنا خائبين ..
فنبكي ..
 لأننا لا نقدم له جزء مجزّء مما يُقدّمهُ لنا سبحانه ..

أمامنا كل السبل لنقترِبَ إليه ,
وأحبّ السبل إلىّ ..
سجدةٌ لا يَرى فيها أحد تفاصيل ملامحي إلا ربّي ,
أختبئ بملامحي , وقلبي , وروحي , ودمعي ,
وكومةٌ من دعاء , وطوقٌ من أماني ..

إلهي..

(( أَتُسَلِّطُ النَّارَ على وُجوهٍ خَرَّت لِعَظَمَتِكَ ساجدةً ؟! ))

فأخرّ بين يديّ ربي .. أسجد على أرضه ,
فأشعر أن ذلك الجزء الصلب الذي سجدتُ عليه
يبدأ بالتلاشي !
وكلما أطلتُ البقاء .. ازداد تلاشيه ..
عمقٌ ما يُشعرني حينها بأني انتقلت !
وكأنما هذه الأرض التي أسجد عليها
أصبحت سماءً ثامنة !
رغم أني أعاني  قليلاً من ضيق في النّفس ,
إلا أنني في تلك اللحظة أشعر بأن
الهواء يزداد .. كمّية صفائه تزداد ,
رغبتي في البكاء أكثر .. تزداد وتزداد !
ورغبتي في البقاء ساجدة .. لا تنتهي !
أشياء مؤلمة داخلي تتقلّص ,
أفكار تضجّ عادةً في رأسي , بدأت تتطاير !
فما عدت أقرأها ..

( الجاذبية تقلّ كلما ارتفعنا عن سطح الأرض )

-       ربّي هل أنا في أقصى السماء ؟ -

يداي اللتان تلامسان الأرض , أشعر بأنهما تغوصان
في عمقٍ عميق نقيّ طاهر ,
أشعر برغبة حينها في احتضان شيء لا أعلمه ,
تفاصيل عديدة , تُشعرني بأنني في عالمٍ ساحر !
هو كذلك حقاً .. 

لو أننا نفكّر في ترجمة ما يحدث حين نلوذ إلى الله
بالـ حرف ..
لوجدنا الحروف بأكملها قاصرة عن وصف ذلك !

لا نستطيع وصف ما يحدث للقلب بالحرف ,
لا نستطيع وصف ما يحدث للروح بالحرف ,
لا أحد يستطيع ذلك ..

لكن الجميع يستطيع تجربة ما يحدث بأنفسهم ..
سـجدةٌ طويلة بقلبٍ خاشع ,
كفيلة صدقاً لمعرفة تفاصيل كل ذلك ,
واستشعاره .
.
.
.

هنالك عوالم أخرى نحن بحاجةٍ إليها
" بمنظوري "
لكن حديثي عن عالم القرب إلى الله ,
جعلني أكتفي ..
وأتوقف عن التحدث عن بقية العوالم !
أظن أن حاجتنا لـعالم منفرد غير عالم القرب إلى الله
حاجة قاصرة !
وربما يكون سبيل لنتفرّع عَبرَهُ للعوالم التي
نحتاجها حقاً .

( ربي اجعلنا إليك أقرب .. وأقرب )