Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
~ :: مـا في القلب :: ~
الأحد، 21 أغسطس، 2011 by seldom pen in




سلام الإلــه ونفحات رحمتهِ جلَ وعلا عليكم ..
وأسـأل الله ببركات أيام شهر رمضان , وليلة القدر ..
أن يوفقنا معكم لطاعته وعبادته .. ويرزقنا غفرانهُ وبركاته ..
.
.

أشعر أني كمن سافرت عن هنا , أرتحلت بأحرفها حاملةً معها قلمها , وغادرت أرض " الوطن "
وطني هنا .. حيث تنتمي روحي , حيث يكون جزءاً كبيراً مني
على طبيعته .. على غير ما يكون في أماكن أخرى ..
.
.

اليوم أعود ..
بعد أن جرت أحداث كثيرة جداً في الفترة المنصرمة ..
اليوم بالذات وقبل ساعات , كنت أقلَب بعض الأوراق القديمة , وفي الحقيقة ليس بعض .. بل أغلب الأوراق القديمة والدفاتر التي تحوي أحباري , ومذكراتي , وبعض يوميات قضيتها ودوَنت أحداثها ..
كنت بين ورقة وأخرى أرسم إبتسامة عريضة , وبين فينة وأخرى أضحك على نفسي .. وأتخيَل ما قد كُتب ..
أعيد طيَ شريط الموقف الذي خططته ..
مجرَد إستنشاق أحبار الماضي يجلب لي السعادة .. ويجعلني بلا شعور أحتضن تلك الدفاتر التي حوت ماضي جميل أحببته ..
" مولعة أنا بذكرياتي بشدَة "
.
.

في جعبتي أحاديث كثيرة , وأحداث كثيرة أودَ أن أدوَنها هنا ,
لا أعلم مدى طول ما سأكتبه , لكن ما أعلمه أنَ بي " طاقة للكتابة " تودَ أن تتفجَر في هذه اللحظة على مساحاتي البيضاء التي أحب أن أكتب فيها ..
.
.

قبل ثلاث ليالي كانت خطوبة أخي الثالث ..
ورغم أننا أفتقدنا حضور الكثير , منهم أختي العزيزة والتي تمنيت بحق أن تكون بيننا , تمنيَت أن تشاركني وأختاي وأمي وأهلي في اللحظة التي زففنا فيها أخي بسعادة وفرح  .. لكن الغربه كانت كفيلة لمنعها من الحضور , وكنت أعلم بأن قلبها وروحها معنا في تلك اللحظات , وخالاتي اللاتي كانو في سفر ..
فكـانت لهم مكـانة كبيرة أفتقدتها بشدَة .. لكنه الليلة في النهاية مضت بسعادة ..
يكفي سعادة أخي فيها التي أعتلت السماء , وزوجة أخي كذلك ..
=)

" أدام السعادة على قلبيكما "

أنتهت الليلة بخير .. إنتهت بعد أن سلبت طاقتي معها , لأعود وصوتٌ بالداخل يقول : " البطارية شارفت على الإنتهاء "  !

فكـان لابد من شحنها .. باللجوء إلى النوم ..

.
.

في اليوم التــالي .. أستيغضت على خبر مؤلم بحقَ ..
فقد أصيب خالي بحادث سيارة , تحطَمت فيه سيارته , وأصيب بجروح في ساقه وكسر في الحوض ..
ونجى بأعجوبة كما قال أبي ..
الحمدلله الذي جعل الإصابة في الحديد ولم يجعلها في العبيد ..

.
.

كان أبي هو من تلقى خبر أن خالي قد أصيب بحادث , وذهب إليه هو وأخي إلى مكان الحادث , فكان أثر رؤية خالي بتلك الحالة على قلب أبي واضح من أحاديثه وتألمه لما جرى عليه ..
سمعت أن خالي في لحظة تألمة كان يقول " آه يمَه "
تلك الكلمة هزَتني كثيراً , وأدمت قلبي , خصوصاً بأنه خالي هذا
كان يسكن وعائلته مع جدَتي رحمها الله في ذات المنزل , وكان هو الأبن الأصغر, وأعتقد لهُ مكانة خاصة في قلب جدَتي ..
كنت أشعر دائماً بأنهُ أفتقدها بعد مماتها , بالطبع لن أصل إلى المدى الذي يشعره , ولن يفصح بسهولة هو بذلك .. لكني أكاد أشعر ..
فشعور الفقد .. لا يماثله " في الألم " شعور ..

سبحان الله .. كيف ننطقُ بتلك الكلمة في ساعة الألم !
أتراها الأم تشعر بآلامنـا حين ننطق بها ؟
أتهتزَ مضغتها لتخبرها بما فينا من ألم في ذات اللحظة !
.
.

كثيرة جداً تلك الحوادث التي تـأخذ الأرواح من بين أهلها ..
كم حادث سمعت به , كم حادث وليد الغفلة , أو السرعة سلب أرواح بريئة لا ذنب لها ..
هنـا .. حيث أعيش , وفي ضجيج الرغبة بقيادة السيارة , لا أكون من المعارضين أبداً , ولا أكون من المؤيدين تأييد تام ..
فـأنا في الحقيقة أقول دائماً , حتى وإن سُمح للنساء بقيادة السيارة , لا أظن أني سأقود ..
" أذاك جُبن مني .. ؟ خوف .. !  أي مسمى آخر "
لا أعلم , ولا يهمني  .. لكني لا أستطيع وكفى ..
التفكير بأني قد أسلب روح غيري بحادث , أو قد تُسلب روحي أنا ومن معي .. يجلب لي الرعب الشديد ..

" وإن كان الأمر كلهُ في النهاية بقضاء الله "
لكني سأكتفي بالجلوس على يمين من يقود أو خلفه ,
 والدعاء بأن يحفظنا الله من تلك الحوادث التي تزداد يوماً بعد آخر ,
سالبة معها الأرواح ..

 " فنحن بين يديَ رحمة المولى "
.
.

شعور الفقد .. !

إلى أي الأحاسيس ينتمي ؟!

الأحاسيس الجميلة .. أم الأحاسيس المؤذية  ؟!
سؤالي هذا وليد سؤال آخر ..
لا أقصد فقد من فارقوا الحيـاة , بل شعور فقد الأحياء ..
أحياناً حين أشعر بأني أفتقد شخص ما بشدَة , فـأنا أكون على يقين بأني فقدته لأني أحبه .. والمحبة أحساس جميل ..
ولكن .. حين أفقد شخصاً ما , وأعلم بأن رؤيته أمر صعب ..
أشعر بأن فقدي له .. ولَد لي إحساس مؤذي ..
فكـانت حيرتي حينها ..
 لأي الأحساسين ينتمي ؟!

.
.

شارفت الإجازة على الإنتهـاء .. ولا زلت غير مصدَقة بأني تخرَجت !
لا زلت أعتقد بأني سـأكون ضمن الطالبات اللآتي تنتظرهن المحاضرات .. لا زلت أعتقد بأني قبل أن تنتهي الإجازة سأذهب إلى المكتبة .. وأشتري لوازم الدراسة ..
لا زلت أعتقد .. ولن يزول إعتقادي قبل أن يذهب الجميع إلى دوامه .. وأنا
" في سابع نومه ؛) "

.
.

ما لا يفهمه الآخرون ..
بأنه هنالك شخصيات في الحياة لا يستطيعون فهمها مهما حاولوا ..
تركيبة عقولهم مختلفة تماماً عن التراكيب التي هُيئه لهم فهمها !
فيظلون في حيرة من أمرهم , عن طريقة مجدية تفيدهم ليتعاملوا معهم بها .. لكن ....
" لا سبيل لذلك "

.
.

عشر أيامٍ فقط .. وينتهي شهر الخير ..
ولا علم لنا .. أسنكون من صـوَام هذا الشهر في السنة القادمة !
أستبقى أنفاسنا , ويطيل الله في أعمارنا , ويوفقنا لصيامه ؟
لا ندري على أي أرضٍ سنكون ؟
وكلي أمل أن أكون حيث أتمنى .. وحيث يكتب لي الله ..

كلي أمل ..
أن تعانق روحي في سمـاء الإله .. هلال شهر رمضان في تلك الأرض ..
.
.

من أكثر الأشياء التي أحبها .. أن أرسل طرد بريد إلى شخصٍ مسافر ..
 الشعور وأنا أعطيها لمن سيعطيها لصاحب البريد وهو بعيد ..
 يجلب لي السعادة .. والأجمل حين يخبرك من أرسلت لهُ البريد بنفسه ..
بأن البريد قد وصل .. وأخذهُ بمنتهى السعادة ..

" التكنولوجيا سلبت هذا الشعور من الكثيرين أعتقد "

لا أريد أن تسلبهُ منَي ..

.
.

ها هنا أقف .. لأتمنى من القلب لكم /
صيـاماً مقبولاً .. وإفطاراً شهياً ..
" يحوي الشوربه .. كما أحب ؛) "

  1. كتبت تعليق وطار :/

    مبارك لكم خطوبة أخيك

    والله يرد خالاتك سالمين

    ويعافي خالك ويقومه بالف سلامة

    و الله يكافيكم شر الحوادث ان شالله

    وياااااابختك بتنامين أنا أنتظر محاضراتي :( مع إني أداوم في معهد الحين

    ووو اشتقنا لج الشهر عدى بسرعه مالحقنا عليه

    صيام مقبول وشوربة هنية ان شالله :)

  1. كلام جميل جدا ومؤثر


    تسجيل متابعة يا الغلا :)

  1. وعليك سلام الاله عزيزتي ..
    فتحت المدونه صدفه ..فرايت جديدك فابتسمت ..

    مبارك لكم خطوبه اخيك ..
    الحمد لله على سلامة خالك ..الله يقومه السلامه..

    اما عن الدراسه ..اهئ اهئ لا نزلنا خلف مقاعدهاولا اعلم متى ساتي اليوم لانام والجميع يدرسون..استمتعي بهذه الاجازه عزيزتي ..

    صيام مقبول وشوربه هنيه؛طلعتي تحبين الشوربه مثلي>> هناك من لايطيقها ..

    دمتي بخير غاليتي ..
    لاتنسينا من الدعاء ..

  1. عزيزتي طمطم

    اعشق من قلمك حينما يغيب فياتي ببوح جميل كهذا

    اول البوح كان جميلا ^_^
    و أوسطه مؤلم
    واخره جميل

    أنا أيضاً افتقدت لابقية الاهل في ليلتي
    وان شاء الله سيشاركونا ليلة العمر ..

    وحمدا لله ع سلامة الخال .. وسالمة باذن الخالق

    واجازة جميلة غير ممتدة اتمناه لك

    والله يرزنا واياك قيام وصيام ماتبقى من الشهر الفضيل ويرزقنا صالح القبول

    كوني دائما هنا بما في القلب

  1. عفوية وتلقائيه رائعه في الكتابه شدتني إلى نهاية السطور

    قد تضطرنا السطور التي نخطها بإقلامنا اكان بوح قديماً وخربشه قديمه إلى الضحك او لربما اصبحت بمنظورنا مجرد تراهات على الرغم اننا نحن من خططناها
    ولكن نحتفظ بها شعورنا فيها مختلف...!
    مبارك لكم الفرح
    وبعض الالم قد يكون استفقاد من الله كما يقولون "استفقدات الله رحمه " شفى الله خالك واذهب عنه كل بأس

    فعلاً القياده مسؤولية والحذر واجب
    وبعد تجربتي للقيادة أقولك لك
    رآيك بنسبه ما صائب...!

    اسأل الله ان يكتب لنا خيرها ويعبد عنا شرها

    وفي تتمة التعقيب

    "اسأل الله ان يجعل ايامك الآتيه مزينه بتباشير من فرح واكثر وكتبنا وإياك من عتقاء شهر رمضان مقبولين لا مخذولين"