Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
أنَي هنا من جديد ..
الاثنين، 20 يونيو، 2011 by seldom pen in

مســـاء التحليق في سمـــاء " حلمٌ " قد تحقق ...



مســـاء عيش لحظاتٍ أعيشها حالياً لا تصدَق !

مســـاء فرحةٍ " تملأ " محيط روحي .. وقلبي .. وأنفاسي .. 

وتشكَلت كلها في بريق دمعةٍ في عمق عيناي .. لا زالت إلى الآن تبرق ..

.
.

لا زلت لم أصدَق بعد ما قد جرى اليــوم ..

لا زلت بمعنى آخر .. لم أصدَق ما يعني اليوم ..

معاني كثيرة تنطوي في ساعات هذا اليوم ..

نقاط كثيرة وضعت حين دقَت الساعة العاشرة صباحاً ..

قبلها بساعات ..

وحين كنت أمسك بدفتر محاضراتي لمادة " الهندسة الإقليدية واللا إقليدية "

كنت أغوص في عمق الرموز والنظريات والبراهين .. عقلي يركزَ فقط على المحتوى ..

وفي لحظةِ تخيل .. بعيداً عن المادة أحلَق في سماء تفكيري ..

أحقاً أنني الآن أمسك آخر مادة لسنتي الأخيرة ؟
 تتسلل إبتسامة طفولية في داخلي ..

طفولية .. لأني في الحقيقة حينها أود القفز والصراخ والضحك .. حين أتخيل ذلك الأمر ..

لكني في النهاية أكتفي بالإبتسامة بعمق .. بعمق .. بعمق ..

إبتسامة لا أعلم سرَها .. لكن أعتقد بأن من شاطرني ذلك الشعور يستطيع إدراك ذلك ..

دقَت الساعة الـواحدة والنصف من صباح يوم الأثنين .. وأنا لم أنم بعد ..

كنت قد أنتهيت من المادة قبل ذلك بزمن قصير .. لكني لم أستطع النوم !

حاولت وحاولت ... حتى غرقت في النوم .. وأكتفيت بالنوم لمدة ساعتان ونصف ..

لأعود مرَة أخرى للنظريات والبراهين .. عقلي يحوي الكثير الكثير ..

لكني في هذا اليوم في الحقيقة لم أكن متضجَرة من المادة .. لكن قلبي لم يكفَ عن الخفقان !!

يخفق .. ويخفق .. ويخفق .. وفي كل مرَة يحرَك بدقاته معه ألف شعور بداخلي ..

أضع يدي على قلبي .. أضرب بيداي على قلبي وأقول له :

 إهدأ .. إهدأ .. فكلها ساعات .. كلها ساعات فقط  ..

في الطريق .. لا زال يخفق .. وحين وصولي .. زاد خفقانه .. وحين رأيت صديقاتي .. زاد وزاد ..

وحين دقَت الساعة السابعة والنصف صباحاً .. شعرت بأنهُ قد زال نبض قلبي من " شدَته " !

وصديقاتي بين حين وآخر يتساءلون عن " الوقت " " الساعة " " اللحظة " ...

قلوبهم مشتاقة " للساعة " الثامنة !

متى تأتي .. متى تأتي .. متى ندخل للقاعة .. متى نستلم الورقة .. متى نفرَغ مافي عقولنا ..

متى ينتهي زمن الإختبار .. متى نخرج .. متى نلقى بعضنا بالأحضان .. متى ومتى .. !

" مربك شعور الإنتظار "

أتت الساعة الثامنة ... وبخطواتٍ سريعة توجهت للقاعة .. أنتظر ورقة الأسئلة ..

هي الآن بين يديَ .. السؤال الأول .. فالثاني .. فالثالث ...... حتى وصلت للسابع ..

ليعلو صوت المشرفة " لقد إنتهى نصف الوقت "

في الحقيقة .. حين أبدأ بالحلَ فإنه عقلي يفكر فقط بالأسئلة والحل ..

لكن حينما أخترق صوتها مسامعي , بدأت أتذكر بأنني الآن سأعيش آخر اللحظات في قاعة الإختبار ..

لا شعورياً .. بدأت أسرع وأسرع في حل البرهان الذي كنت فيه ..

 مع أنهُ بقي لي السؤال الثامن والتاسع ..

كنت أتساءل .. متى أصل إلى آخر سؤال .. !

وأقول : " الله يهديك يا دكتورة عاليه .. تسع أسئلة ؟ تسع براهين .. لاا .. كان بعد جبتي أكثر p :"

وطبعاً كل برهان متفرد في صفحة عملاقة بمفرده .. وأنا أريد الخروج باكراً ..
لكني لم أخرج إلا مع علو الصوت أمامي
" إنتهى زمن الإختبار " أستنزفت كل اللحظات ..

بعدها خرجت .. وإبتسامة عريضة مرسومة على ملامحي .. الحمدلله ..
عقلي لم يخذلني في تذكر البراهين .. وقدمت كل ما في عقلي ..

الحمدلله .. خرجت وأنا أنتظر لحظة لقاء صديقاتي .. لم أرهم حين خروجي ..

بحثت وبحثت .. فإذا بصديقتي من بعيد ... تقول بسعادة
 " فااااطمة .. نجحنا كلنا في التوبولوجي !! "

وكانت أصعب مادة الجميع كان يشعر بسببها بالرعب ...
ووقعت في فخاخ إعادتها من جديد " 45 " طالبة ..
 صرخت من الفرحة وقابلتها بالأحضان ..

الحمدلله رب العالمين ..
 فقد تمنيت أن يكون ختام يومي سعيداً .. وكان لي ذلك ..

حين خرجت ..
 كنت أود أن أحادث أحباء على قلبي وقريبين جداً  ..

أريد أن أشاركهم أجمل لحظات حياتي , أريد أن أُسمعهم صوتي السعيد , أشاركهم فرحتي العظيمة ..
أريد أن أضفي على يومي جمالاً فوق جمال بسماع أصواتهم ..

فكان أن أتصلت  أولاً على صديقتي سلام الروح ... تمنيت لو كانت بقربي حينها .. لكنه الزمن ..
كان من السهل أن أشعر بساعدتها لأجلي ولأجل صديقاتي .. فروحها قريبة كل القرب من روحي ..

بعد ذلك .. أتصلت على صديقة أخرى عزيزة ..
 لكن الزمن أيضاً لم يسمح لي بسماع صوتها , رغم أني تمنيت
جداً جداً في تلك اللحظات أن أسمع صوتها .. وأن يصلها مداد سعادتي ..

.
.

بعد ذلك .. أُصبنا أنا وصديقاتي بداء السعادة .. داء الفرح ..

 داء " اللاشعور بالواقع الذي نعيشه ! "

أبتسم .. أصرخ .. أضحك .. أحتضنهم .. أسألهم
" هل أنتهينا حقاً ؟! "

حقاً حقاً ؟؟

أم حقاً حقاً ؟!

نوبة جنون " أعتقد " أصابتني .. من السعادة , ومن قلَة النوم والأرق الذي عانيت منه طوال ثلاث أسابيع عشتها في جو الإختبارات التي لا تنتهي ..

" وفي ظلَ غياب أمي التي سافرت لأختي بسبب ولادتها , وذهاب أختي الصغيرة لأختي في منطقة أخرى "

فكان البيت يحويني أنا فقط وأبي وأخي ..
.
.

بعد ذلك .. جلسنا أنا وصديقاتي , وأنشدت لهم كلماتٍ كنت قد خططتها لفرحة تخرجنا ..
كنتُ أنشدها .. وروحي ترفرف .. حزناً وسعادة !

عجيب أمرها " روحي " !

أنتهيت .. لأحتضن صديقتي التي كانت بقربي , وأذرفت بعض دمعاتٍ كانت مكتومة ..
دمعات فرح .. أشتياق .. سعادة .. حزن .. خوف الفراق .. ومشاعر كثيرة ...

.
.

الآن فقط .. أستطيع القول بأني قد عبَرت عن سعادتي ..

فأنا لا أدرك السعادة , ولا ألتمسها بالأقوال والأفعال .. بل أدركها حين أخطها بأحرفي ..
حين أجسَد الفرحة .. حرف .. وكلمة .. وعبارة .. تصل إلى كل الناس .. كل من يقرأ .. 
كل من يشعر .. كل يعرف من هي فاطمة .. كل من يعرف ذلك الشعور حقاً ..

سعيدة أنا .. سعيدة ..

شكراً لله الذي كساني تلك السعادة .. شكره لهُ وحده ..

ختام حرفي قولي  : اللهم أرحم كل من علَمني خيراً .. وحرفاً .. وعلماً .. وطاعة .. وإيمان ..

مشتــــــــــــــــاقة أنا لأرواحكم أصدقاء المدونة ..

مشتاقة لكم " بحجم سعادتي "

كونوا بخير .. وسعداء ..

=)


  1. نادرة الوجود 21 يونيو، 2011 12:03 ص

    مبروووك التخـــــــــرج فطووم :)
    وعقبــــــــالي أتخرج أنا بسـرعه وتمضي الثلاث سنين في غمضة عييين :) شعور حلو التخرج وربي ..:)

    مبرووك مرة أخرى .. والله يدوم لك أفراااحكـ و لحظاااتكـ السعيدة.. وعقباااال ما أبااااركـ لك بليلة زوااجك ياااارب :)

    سعيـــــــــدة جداً جـداً لأجلك يافاطمة :)

    كونـــــــــي بألف خير

    أطـــــــــواق ياسمين لعنقكـ =)

  1. أقرأ و أبتسم ...
    أقراْ و أستشعر معكِ اللحظات ....
    أقرأ و أشعر بكِ .. فقد مررت بذات الشعور مسبقاً ...
    أقرأ و كلي سعادة لأجلك

    لتتم هذه الفرحة عليكِ بكلِ خير
    وللتحقق كل امانيكِ ...

    كوني بسعادة وخير دائماً ....

  1. ألف مبروك التخرج :)

    وادام الله عليكم الأفراح ..

    تمنياي بدوام التوفيق :)

  1. ماشاءالله
    مبروووك التخرج ;**

  1. ها أنا هنا ... معكِ ياصديقة العمر
    أحتضن كل مشاعرك
    أغوص في أعماق فرحك وسعادتك..
    ها أنا هنا ... بعد أن غيبني الزمن عنكِ في ذلك اليوم وأنا التي تتمنى قربك كل لحظه
    مبارك نجاحك ونجاح باقي صديقاتنا..

    <<<<<<<<< أما خبر التوبولوجي ..أحلى خبر بعالم الدراسة ..
    ^ـ^
    كان ودي اصرخ معكم لما كلمتيني وقلتي لي بس للأسف صوتي رايح

    المهم ..
    اسال الله ان يبارك في تخرجنا ونجاحنا وينفعنا بما علمنا

    ......... ألــــــــف مبرووووووووووك........

  1. الف الف الف مبروووك =)
    شعور السعادة غمرنا اليوم اخيراً ..

    ليتني كنت معك عندما كنتي تصرخين فرحا ففي داخلي الكثير من ذاك الصراخ..

    ادامك الاله سعيده .. :)


    دمتي بألف خير وسعادة غاليتي ..

  1. عزيزتي فاطمة ..
    قرأت كلماتك وشعرت بشعورك
    حتى ان عيناي ذرفت دمعة ..

    وفقكن الله ، عقبال سأنتظر حروف فرحتك بشهادة تخرجك ..
    أنتي وحبيبتي سوسو " سلام الروح "

  1. أريد ان أرى ابتسامتكن على تلك الصفحات بالنجاح بتفوق ...

    تقبلي مروري ..

  1. الف الف الف الف مليون تريليون كدريليون مبرووووووووووك على التخرج .

    مشاعر مشتركة فأنا اعيش نفس اللحظات الآن ..

    ايام كأنها سنين .. ما أعصب تلك اللحظات ..

    ونحن فوق هذه الاختبارات مشروع تخرج تقف امام اساتذة القسم وتسأل ..

    آآآه ماعصب تلك اللحظات ..كانت اصعب لحظات عمري ..


    بعد الانتهاء منها ..يأتيك شعور غريب
    لا تفهمه ..


    وما اجمل الشعور الذي نعيشه الان ..

    كأننا لم نهتم بالامس ..

    بمجرد الانتهاء من تلك اللحظات تسترخي وتنام ساعت طوآآآآآل ( تسديد فواتير مثل ما يقولون ) ..

    صدق القائل حين قال ( لكي تدرك قيمة الاربع سنين اسال شخص متخرج من الجامعة حديثا ) فكيف بنا ونحن خمس سنين ..

    اسال اله ان يديم فرحك وسعادتك ..

    وعقبال الوظيفة والتعيين ..

    اهني الكادر التعليمي بإستضافتك له ..

    حقآ تستحقين لقب مربية اجيال بإذن الله ..

    كوني بسعدة عزيزتي ..

    عذرأ على الاطالة فقد نزف الحرف بدون علمي ..

  1. هلا حياتي فوفو ..مبروك التخرج ونورتي :)

    اسمحي لي ماقريت البوست ..وردي قصير ....مزاجي متعكر :"(

    برد مره ثانيه وبقراه وبكتب تعليق

  1. اختي الغاليه فاااااطمه
    دائما نحن هنا لنشاركك لحظاتك جميعها
    وقلمك دائما يفي بذلك بصدق وبلاغه

    الف مبرووووك التخرج فعلا لحظات جميله يشوبها
    سعاده وشيء بسيط من الحزن على فراق زميلات الدراسه
    وسرعة الايام التي لم تشعري بعمق السعاده الا بنهايتها
    اهنئك من كل قلبي
    ووفقك الله في حيااتك



    موفقه  

  1. نادرة الوجود

    =)

    الله يبارك في حياتك إن شاء الله ..
    يااارب , عقبال ما أبارك لك وأنتِ أحلى خريجة ..

    أكيد , سأليني أنا ؛)


    ويدوم لك السعادة أنتِ أيضاً :)

    شكراً لكِ لتلك السعادة ,
    أسعدتني لسعادتكِ ..

    =)

    كوني أنتِ الأخرى سعيدة ..

    أرق تحية ..

  1. فاطمة ..

    =)

    شكراً بحجم السماء لكل مشاعركِ الجميلة ..
    بالطبع , فلا يشعر بما أشعر إلا من مرَ به قبلي ..


    يارب ..


    وأمنياتكِ أنتِ كذلك ..

    =)


    شكراً مرة أخرى فطومة ..

  1. أحمد الحيدر ..

    الله يبارك فيك يارب ..

    علينا وعليكم ..

    شكراً جزيلاً.

    =)

  1. Seema*

    الله يبارك فيك عزيزتي ..

    =)

    شكراً لكِ ..

  1. flower of hearts

    أنتِ هنا دائماً حتى بدون أن تأتي

    =)

    قد يكون غيبكِ جسداً , ولكنهُ أبقاكِ
    معنا هنالك روحاً تحيطنا من دون أن نراكِ , لكن نستشعر بوجودكِ صديقتي ..


    الله يبارك فيك يارب ,
    وعقبال الباقي , وعقبال نجاحكِ أنتِ أيضاً
    =)


    يارب يا كريم ..

    كوني سعيدة دائماً ,,

    شكراً لكِ ..

  1. زينب العزيزة

    =)

    الله يبارك فيك يارب ,

    وأنتِ كذلك ألف مبروك النجاح ..

    وعقبال ما أبارك لك التخرج قريباً ..

    أصرخي ,, وأخرجي كل ما بداخلكِ
    من غضب أو سعادة ..


    لينتابكِ بعدها شعور ليس كمثله شعور

    ؛)


    وغمركِ الإله بالسعادة أنتِ أيضاً دائماً

    شكراً لكِ ..

  1. فضفضة قلم ..

    =)

    مرحباً بكِ عزيزتي ,,

    شكراً لكِ , أتمنى أن ندرك تلك اللحظة قريباً جداً ..

    لأعيش أنا وصديقاتي أجمل اللحظات مرة أخرى ..

    شكراً لكِ .. أسعدني مروركِ ..

  1. أبو غدير ..

    الله يبارك فيك يارب ..

    نعم , ليس كمثل تلك اللحظات شيء
    " لحظات خاصة " يعيشها من تعنيهم ومن تنقلهم إلى مرحلة أخرى يبنون معها آمال وأحلام يتمنون أن تتحقق ..


    مبروك لك التخرج أنت أيضاً ..

    وشكراً جزيلاً لك ..

  1. أم حروبي

    يا هلا بيك عزيزتي

    الله يبارك في حياتك يارب ..

    =)

    أسم الله على مزاجك , ما يصير عاد أم حروبي يتعكر مزاجها , مو لايق تعكَر المزاج عليك ,
    أنتِ قولي لي بس شنو عكَر مزاجه ..
    وراح أعاقبه لكِ " بالحرف والقلم "

    =)

    أتمنى أن تكوني بخير , وتصبحي قريباً جداً سعيدة إلى مدى لا يطال ..


    أرق تحية لكِ ..

  1. لأننا نجيد الصمت

    عزيزتي أنتِ =)


    الله يبارك فيكِ يارب ,
    شكراً لكِ لجمال حروفكِ دائماً
    شكراً لأن مداد مشاعري التي أخطها في حروفي تصلكِ دائماً وأستشعر وصولها إليكِ ..


    كوني بخير دائماً ..

  1. نكهةُ الفرح الناجمة من الاحلام المحققّة رائعة ..

    مبروك التخرج تستاهلين كل خير ..

  1. كلنا مشتاقين لج فطووم :**

    ألف ألف مبروك حبيبتي
    والله فرحت لج
    عسى الله يتمم عليج فرحتج :)

  1. ربنا يوفقك والف مبروك حبيبتى على التخرج

  1. ألف ألف مبروك
    لك أجمل التبريكات وأرق الأمنيات تملأ مساءاتك وتزين صباحاتك يا جميلة..

    ومبارك زواج أخواتك في الله,,
    تمنياتي لهن بالتوفيق
    ولقلبك المرهف باقات من الورد الأبيض



  1. شعور رائع جدا


    طيب و بعدين ؟!

    عزمينا على شي بهالمناسبه ..

  1. دامت أفراحكم : ) و مبروك عليج التخرج !

    أختج دبي