Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
على عتبات التخرج :: ㋡
السبت، 2 أبريل، 2011 by seldom pen in




اليــوم ..
 كــان لي موعد لصعود أول العتبات لأسير بعدها على خطواتٍ معدودة حتى أصل إلى بوابة التَخرج ..

اليوم فقط أعلنت " الرسائل " التي زفَت في وقتٍ واحدة إلينا جميعاً نحن طالبات السنة الأخيرة من جميع الأقسام ..

صدى رنين الرسائل عمَ المكـان كلَه .. أمشي وأرى من حولي الطالبات يقرأن في رسالة يبدوا أنها قد وصلت لهن للتو .. ليست واحدة , أو اثنتان ..
بل الجميع .. الجميع من مختلف الأقسام ,, 

" كنت مثلهم , أنظر لرسالة قد وصلتني كذلك "

كان المرسل : DEL-KFU@

تبدأ الرسالة باسمي .. لتحمل لي  ولجميع الطالبات اللاتي وصلت لهم ذات الرسالة خبر أن المواد التي كانت متعلقة لنا جميعاً لا نعلم مصيرنا بسببها  
 -  سنتخرج أم لا  -  سنبدأ بدراستها الآن عن طريق التعليم عن بعد ..

الآن .. والآن فقط سنبدأ دراستها !

" وقد مضى ما يقارب الـ 6 أسابيع منذُ بدأنا الدراسة "

آمنـا بالله .. المهم أننا الآن أصبحنا على علم بمصائرنا ..
على الأقل حينما تقول لي إحداهن : " والله وبتتخرجين  .. يا حظك "

أستطيع الابتســامة ابتسامة عريضة وأقول : " أي والله  .. الحمد لله"

بعد أن كانت إجابتي للأغلب  : مو أكيد أتخرج ="(

" وأشعر بعدها بالتحطيم  الشديد "


اليوم فقط .. توجهت لتعبئة استمارة التخرج , على الرغم من كون الإعلانات منذُ الأسبوع الفائت تملأ الأماكن والمباني من حولي , وكان الإعلان يقول :

" على الطــالبات المتوقع تخرجهن إحضار نسخه من جواز السفر ..... الخ "

المتوقع !!

" أي أننا بين وبين ! "
أأصنف أنا من المتوقع تخرجهن !

لا .. بل جميعنا ممن يتوقع تخرجهن !

" وكأن الأمر بيدنا لا بيدهم "

إذا أننا في تلك الفترة كنـا لا نعلم مصير الـ ثلاث مواد التي لم يجدوا لهــا ربما دكتور أو دكتورة .. لا أعلم في الحقيقة السبب في تعطل دراستنا لتلك المواد ..

إعلان قاسي .. ويريدوننا أن نذهب إليهم ونُأمل أنفسنا ..
 ومن ثم وبكل سهولة لا نتخرج !

لكن اليوم وبعد تلك الرسالة التي أضفت السعادة إلى قلوبنـا .. توجهت مباشرة في تمــام الساعة  الـ  40 : 10 صباحاً  للمكـان الذي فيه أكمل أوراق تخرجي .. أعطتني المسؤولة  ورقة لتعبئة بعض البيانات , كنت وأنا أكتب أحمل في داخلي " " شعور غريب ! "

كتبت أسمي .. وتاريخ ميلادي .. وهذه السنــة .. التي ستكون سنة تخرجي ..
المسافة بين تاريخ ميلادي إلى تاريخ تخرجي سطرٌ واحد في تلك الورقة التي كانت بين يديَ .. لكن السنين التي بينهمـا كفيلة لأشعر بشيء غريب حين خطَي لمحتوى تلك الورقة !
التفكير بكل تلك السنين وأنا أكتب تاريخ تخرجي " بإذن المولى " يخلق في داخلي مشاعر مختلطة !

عجيبة أنتِ يا دنيــا ..

 بالأمس فقط كنتُ أمسك القلم لأتعلم كتــابة أولى الحروف !

واليوم .. اليوم بالذات ..

شعرت أني أطوي كل سنين دراستي تلك في كتـابٍ يخصَني وحدي .. كتاب أنا فقط من أستطيع قراءة محتواه وكل تفاصيله .. أنا فقط من أعلم ما الذي فعلته في كل يومٍ من أيام دراستي , في كل ساعة ولحظة ..
قلبي فقط من يعرف الأسماء التي نُحتت بداخل جدرانه .. الأسماء التي أحببتها بصدق " من إداريات ومعلمات وطالبات وحتى العاملات " ولا أستطيع نسيانها حتى هذه اللحظة ..

عقلي فقط من يدرك ما تعنيه لي كل ذكرى .. وهو فقط من يراها حين أعيد طيَ بعضها .. وتدمع عيناي حين أتذكر ما أتمنى عودته !

روحي فقط من تشتاق لاماكن وأركان وزوايا .. لا يعيرها الكثيرون أي اهتمام , روحي فقط بين حين وحين ترحل عن جسدي وتزور تلك الأماكن لتأتي لي
بحنينٍ يكتسيها من الأعلى إلى الأسفل ..
تأتي لي وتلتحد بجسدي وتدخل كميات الحنين التي تحمل بداخلي وبدون أذني !

أنا فقط بكل ما أحمل من قلب .. وعقل .. وروح .. في داخلي ~
أستطيع قراءة محتوى ذلك الكتاب ..

.........


انتهيت من تعبئة بياناتي  .. لتُخرج لي  المسؤولة  سجلاً بداخله أوراق تضع فيه أسماء الطالبات اللاتي سيتخرجن من قسم الرياضيات ..

الورقة لا تحوي إلا ثلاثة أسمـاء .. وبقلمي الأزرق خططت أسمي لأكون الرابعة ..
" كنت الطالبة الرابعة التي أتت لتكمل أوراق التخرج ! "
من أصل ما يقارب 160 طالبة من قسم الرياضيات  !

يبدو أن الجميع قد " استفزتهم " تلك العبارة في الإعلان التي تقول " المتوقع تخرجهن  ! "
وأعلنوا إضرابهن .. ولم يذهبوا لإكمال الأوراق ..

لا بــأس .. الآن فقط سيذهب الجميع ولابد =)

........

اليــوم فقط شعرت بأني " طالبة في مطافها الأخير "
طالبة تخطو خطواتها الأخيرة نحو التخرج ..

حين أفكر بتلك اللحظـــة التي ستأتي بعد شهور .. أشعر بأني " لا أملك قلباً !! "

وقد أصبحت في الآونة الأخيرة دائماً دائماً أردد في بعض المواقف ..

حينما أشعر بالتعب , أو حينما أشعر بالحزن .. ومشاعر أخرى أقول لمن حولي :

" أحس ما فيني قلب ! "

(وكلمة " أحس " مصاحبة لي في أغلب أحاديثي )

يبدوا أني حسية من الدرجة الأولى ؛)

يضحكن بعض صديقاتي أحياناً  لأنهن اعتادوا مني تأليف بعض الكلمات على تلك الشاكلة .. ومن ثم أراهن بعد حين " يرددن ذات العبارة التي أردد " !

لأقول لهن : أشوف عبارتي صارت حلوة وصرتوا ترددونها

 =Pp

.......


فقط .. أردت أن تحتفظ مدونتي بهذا اليوم الذي فيه أكملت استمارة تخرجي
كي حينما آتي إلى هنا بعد حين من الزمن " أبتسم " وأقول :

" يـــااااه .. والله وكانت أيام " !



  1. يااااااااااي ونااسه التخرج مادري ليش كلما حد يقولي بتخرج احس بحنين "متى اصير خريجة "احسه درب طووييييل ...

    ااه يا فوفو ..عيل بتتخرجين ...يارب يارب يسهل طريجج وتعدي هالايام بيسر وتتخرجين يا احلى ابله رياضيات ^^

    حلو الشعور بان الشي اللي تعبنا عشان راح يصير ...

    ربي يتمم عليج فرحتج يا رررررررببببب ^^

  1. أحلى أيام!
    الله يسهل عليكم وعقبال ما نقولج مبروك رسمـــــــــــي! :")

  1. كانت أيام ..!
    صحيح

    وكلها في حسبة عمرنا وعمركم !

    أيام ستحمل معها أحلامنا
    وأيام ستطوي ما كنا نسميه أحلامنا !

    وبين حلم يرجو تحقيقه ..
    وحقيقة كانت حلما

    مازلنا هنا نعد الأيام..

    الله يتمم عليكم بخير و"فرح"

    ________

    ما أجمل السطر حين نقلتي مشاعر السنين في الورقة لتكتبي فيها التاريخ ومفارقة الزمن بين سطرين فقط !


    عجبني البوست اليوم كثيراً عن سابقاته

  1. على عتبآت التخرج
    يقف قلمي حآئراًوَ مُسآئلاً
    عقآرب الزمن متى
    كآنت بـِ هذآالبطء تتحرك
    آه طويلةٌ تلك المسآفة
    حتي يوم التخرج
    وَالإنتظآر قآتلٌ مأجور
    يؤدي وآجبه على أتم وجه
    دون تسرع
    يضطرنآ أن نصرخ
    يآ يوم التخرج
    أسرع أسرع
    مآ عدنآ نحتمل الشوق
    إليك أكثر ...

    فآطمة أخذتنآ حروفكِ لـِ ذكريآت
    جميلة رآقتني تلك العبآرة التي فيهآ
    تقولين :/
    " المسافة بين تاريخ ميلادي إلى تاريخ تخرجي سطرٌ واحد في تلك الورقة التي كانت بين يديَ .. لكن السنين التي بينهمـا كفيلة لأشعر بشيء غريب "

    وَ

    " عجيبة أنتِ يا دنيــا ..

    بالأمس فقط كنتُ أمسك القلم لأتعلم كتــابة أولى الحروف ! "

    موفقة يآرب الله يتمم لك على خير وَ عقبآل الوظيفة ^_^

    دمتِ بـِ ود .

  1. طعم التخرج له مذاق آخر

    مبروك مقدما
    و منها للاعلى ان شاء الله

    :)

    دبي

  1. الله يسهل عليكم ويتمم عليكم فرحتكم بالتخرج اللهم آمين ..

    وان شاءالله بعد فترة تحطين لنا بوست وتكتبين فيه " اييه كانت أياااام" :)

  1. مبروك مبروك .. و ان شاءالله ننظر اليوم اللى تقولين فيه ( خلاص تخرجت ) و افتكيت من تعبأة الاستمارات .

    الله يوفقكِ و ينور دربكِ

  1. ماشاء الله...
    ردني وصفج وكلماتج الى ايام كانت بها حياتي معلقه بجامعتي...

    كثر مافرحت بالتخرج..
    كثر ما زعلت اني ماراح اكون طالبه جامعيه خلاص...

    كلماتج مملوءه بالاحساس
    حسيت فيها قلب..
    ؛)

    الله يتمم عليج ويبارك لج ونشوفج معلمه يفتخر بها طلبتها..
    شدي حيلج واقفزي فوق الصعاب..
    واجعلي امرك بيد الله وحده..

    موفقه حبيبتي..

  1. كلها أيام إن شاءالله ونقول لج مبرووك :)

    شدي حيلج والله يسهل عليكم ان شاءالله .

  1. حبابة فوفو
    موفقة يارب

    وحركة مباركة باذن الله
    واشهر باذن المولى ونراكِ خريجة بفل
    >>وعليه كيكة التخرج ^_^

  1. ذكرتني بتلك اللحظات
    حين كانت مشاعري تتأرجح بين الرغبة في التخرج والشوق قبل الإبتعاد لهذه الأيام
    تخرجت ولا أخفيكِ
    فأنا أحيانا أحن لكتاب غريب أحل طلاسمه وورقة أفرغ فيها خلاصة فكري
    بالنسبة لـ " أحس ما فيني قلب ♥ ! "
    :)
    ظننت هذه الجملة حكراً علي
    فعكس الجميع عندما أخاف أو أحزن أشعر أن ضربات قلبي تتوقف وتختفي
    موفقة يارب وتتخرجي سريعا إن شاء الله

  1. ياي العالم كلها تخرجت وبتتخرج وانا بعدي متخلله في نفس المدرسه <>اظن المشوار طووويل

    ذاك شعور جميل :)

    عقبال ما تقولين اصبحت خريجه

    وفقك المولى غاليتي :)

  1. أم حروبي

    أي وناسة سأليني أنا ؛)

    صدقيني في غمضة عين كلها أيام و بشوفك كاتبة بوست طويل عن أحساسك بلحظات أنتظارك للتخرج =)

    تسلمين عزيزتي على دعواتك الطيبة
    =")

    يارب .. وعقبالك إن شاء الله ..

    أرق تحية ..

  1. Seema*

    خليط من المشاعر فيها !

    =")

    الله يسمع منك ::~

    تسلمين يا غالية

    =)

  1. STeVe


    وبين حلم يرجو تحقيقه ..
    وحقيقة كانت حلما


    وقفت طويلاً أبحث في حقيقة تلك الجملة بالنسبة لي .. !


    ......


    شكراً لدعواكم الطيبة

    =)


    ......


    ربما لأنهُ يحمـل كل الحقيقة في حروفه !

    شكراً لك ..

  1. يقين ,,

    على الرغم من أني أنتظره

    إلا أنني أخافه حقا!!

    أشعر بأن ما سيأتي بعده مجهول بالنسبة لي , ومخيف أيضاً !

    .....

    ربمـا أعجبتكِ لأنك تشعرين بأنها تعنيكِ أنتِ أيضاً

    ؛)

    شكراً لكِ عزيزتي ..

  1. دبي الغالية

    =)

    أجــل .. طعم آخر لم أتذوقه بعد

    أنتظر ذلك الطعم ,,

    شكراً لدعواكِ ؛)

    محبتي لكِ ..

  1. Engineer A

    مرحبا بالعزيزة

    =)

    وشكراً لطيب دعواكِ

    تعتقدين بـأني سأبقى هاهنا حتى يأتي ذلك الزمن الذي سأقول فيه تلك العبارة !

    أتمنى ذلك حقاً

    شكراً لكِ ,,

  1. منصور الفرج

    ياارب يـا كريم ..

    =)

    فأنـا الآن فقط بإنتظار الزمن لا أكثر

    شكراً لك ,,

  1. الليوان

    الحمدلله الذي أعدت الحنين لكِ ..

    ؛)

    والحمدلله أنك حسيتي أن فيني قلب =)

    تسلمين يا عزيزة على دعواتكِ التي تسعد القلب حقاً ..

    شكراً لكِ ..

  1. Shaikha

    بعض شهور لا غير

    =)

    شكراً لك ..

  1. فاطمة

    شكراً لكِ عزيزتي

    =)

    الله يسمع منك ..

    " ترى أنتِ اللي قلتي , لا تنسين ؛) "

  1. ترانيم العشق ..

    أنا مثلك الآن عزيزتي ::~

    =")

    أخاف أن تأتي تلك اللحظات حقاً ..

    الحمدلله أنكِ تشاركيني ذات الشعور

    وذات الإحساس ..


    شكراً لكِ لدعواكِ الطيبة :: ~

  1. زينب الغالية

    =)

    ههههه العالم كله عاد !

    أهم شي العالم اللي معاك لم يتخرج بعد ..


    أظنهُ أنا أقصر مما تظنين ؛)

    .
    .

    أظنهُ كذلك حقاً ..


    يــارب ..

    شكراً من القلب لكِ , أتمنى لكِ التوفيق كذلك ..

  1. شعور رائع لمّن تتخرجين ،
    [ تحسّين ] =qإنّج تخطيتي كل العقبات ،
    والصعوبات ، ووصلتي لي نهاية المشوار ، وحققتي هدفج .
    -

    مبروك (f)

  1. مبروك،
    الله يوفقكم وييسر دربكم، بعد هذا
    اليوم يبدأ عمر الإنسان الحقيقي
    بما يكتسبه من احتكاكه بالعالم
    وطيفه المتنوع :)