Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
هنـا " بكل حالاتي "
الأحد، 27 فبراير، 2011 by seldom pen in




 
حينما قررت فتح مدونتي .. كنت قد قررت أن تكون ذات طابع شخصي , فيها

سأتكلم عن ما يختلج صدري , فيها سأتكلم عن أحاديث الروح فيني ..

فيها ســأبتسم , سأضحك , سأبكي , سأجنَ , سأصرخ , سأغضب ..

فيها ستكون مشاعري وليدة اللحظة ..

قررت أن أكتب كلماتي حالما أشعر بشعور " أياً كان نوعه "

قررت أن أكتب .. لا لأني أريد أن أكتب فقط , ويقرأ الآخرون لي ,

 لا لأني أريد أن يعجب الآخرون بجمال أحرفي وكلماتي ويثنون بردودهم

 عليَ بجمال ما أخطَه ..
" وإن كان ذلك أمر بالطبع يفرح القلب أن ترى آراء الآخرين حول ما تكتبه ,

ويشاركونك بعض أفكارك "


بل لأني أريد مساحة خاصة بي , أبوح فيها ما أشاء وقت أشاء ..
أكتب فيها حينما لا يسعفني التحدث لأحد عن وصف ما بداخلي , وإزاحة الثقل ,
أو تجسيد السعـادة .. الكلمات المكتوبة بالنسبة لي دائماً تكون أكثر قدرة على فعل ذلك ..

قررت أن أفتح هذه المدونة .. وكان هنالك عدد من أقاربي يعرف أن هذه هي

مدونتي , فتحتها ولم أكن مجهولة الهويَة لدى أقرب الناس ..

مع أن الكثير يفضَل أن يبقى لهُ عالمهُ الخاص , ينفرد بعالمه وكلماته بعيداً عن

جميع من يعرفه .. أن يكون حراً في أي شيء يكتبه ..

مع الأيام والسنين .. تناقلت مدونتي بين الكثير ممن أعرف , الأصدقاء , الأهل ,

وحتى من لا صلة لهم بي , لكنهم يعرفوني ورأوني مرات معدودة ..

أبداً .. لم أتضايق , ولم تكن لديَ أي مخاوف من أن يكتشف الآخرون

" شيء " لا يعلمونه عنَي ..
لكن المشكلة التي أواجهها الآن .. وواجهتها من قبل في إحدى المرَات ..

كوني حينما أنوي الكتابة في مدونتي , وأنا في حالة من المشاعر ..

 كما حدث في آخر تدوينة لي ..
كتبتها ومزيج من الغضب , مزيج من الحزن , بداخلي ..

كتبتها .. وجزء من عقلي لا أملكه .. قد أنتشله الغضب منَي ..

وبالرغم من أني لا أكتب الحروف إلا حينما أستشعرها , إلا أنني بعد فترة من

الزمن أشعر بأن ما كتبتهُ قاسٍ حقاً ..

أدرك ذلك .. لكني لا أستطيع مسح ما كتبته ..

الحالات التي تصيب الإنسان في حالة الغضب , في اللحظات التي لا يستطيع أن

يتمالك نفسه , فيرمي على الطرف الآخر كلمات قاسية لا يعنيها جميعها , ومن ثم

بعد أن يهدأ .. يتندَم عليها .. ويود أن يسحبها فلا يستطيع ..

لأن ذرات الهواء حملت تلك الكلمات إلى مسامع من وجَهت له ..

مشابهة لحالتي هذه " مع وجود فرق شاسع بالطبع "

حينما أكتب هنا .. فتلك الكلمات ما هي إلا مزيج من مشاعر قد عشتها , ولأني

فتحت هذه المدونة لأخط بصدق ما يخالج مشاعري ..

كان لابد أن أكتب , كان لا بد أن أنفَس عن غضبي حينما أغضب بسبب شيء ما .. 
لا .. لم أنطق بصوتٍ مسموع , لا لم أقل شيء .. لا لم أفعل أي شيء ..
 يؤذي أحد ..

لكن من حقي أن أنفَس عن مشاعري بالكلمات .. من حقي أن اغضب وأحزن بها .

بالرغم من أني على يقين أني آذيت قلوباً .. لا أحب أن تؤذى أبداً حتى بهذه الكلمات

قلوب لا تعلم مكانتها في قلبي .. قلوب .. قريبة جداً ..

أعتذر ..

 لكني لا أستطيع أن أكذب في كلماتي , لا أستطيع أن أمنع نفسي عن

التعبير عما في داخلها في لحظات الغضب حتى هنا ..

قد أكون أخطأت , آذيتك .. أو آذيتكِ ..

أسأت لك .. أو أسأت لكِ ..

لكن الأذى الذي أصابني أنا .. أكبر بكثير من الأذى الذي أصابكِ ..

الشعور الذي أصابني حينما سمعت ..

أكبر بكثير من الشعور الذي أصابكِ حينما قرأتي ..
النتيجة التي كانت بعد سماعي لما يؤلم " ملموسة "

 أما النتيجة بعد قرائتكِ لما خططت " محسوسة "

" ولك أن تفكري أي النوعين أشدَ ألماً ؟! "

الشعور الذي أصابني حينما رأيت وسمعت وأنا عاجزة ..

أكبر بكثير من الشعور الذي قد أصابكِ حينما قرأتي وإستطعتي أخباري ..

............


أتعلمين لما أحب أن أكتب هنا مشاعر الغضب .. أكثر من مشاعر الفرح ؟!

لأن السبيل ليصفو قلبي تجاه من يتسببون لي في الغضب أن أكتب بصدق كل شيء 
في داخلي في لحظة اللحظة ..

إن منعت نفسي عن الكلام .. وأبقيت ما في داخلي مكبوت لن يزيدني ذلك إلا بقعاَ

سوداء تشوَه مساحات روحي النقيَه تجاه البعض ..

ولكن إن أبدلت الكلام بالكتابة .. أظن أن تلك البقع ستتحلل .. لأنها طُبِعت على

الورق بكلماتٍ قد لا أزن معناها أحياناً ..
بكلمات خطَت بقسوة .. لأنها خرجت من داخلي بقسوة ,
لأنها تخرج بسبب أسهم مؤلمة أصابت من أحب  بقسوة ..

المهم أني سأنسى كل ذلك مع الزمن , لأني خططته هاهنا ..

لكنهُ لو بقي في داخلي سيصاحبني العمر كلَه ..

" وسأشعر بأن قلبي ملوَث ببعض الحقد , وهذا ما لا أحبه أبداً "

أعتذر ..

لكن لابد لبعض القلوب أن تتألم .. قلوبنا وقلوبكم ..

" ولكننا في النهاية ننسى الأذى وتصفو القلوب "

أعتذر ..

فكما هي غــالية عندكِ .. غالية عندي أيضاً ..
.
.

 

وهاهي المرَة الثانية لي التي تكون فيها مدونتي سبب في إيذاء القلوب ..

ماذا أفعل ؟!

 

فإما أن أصمت .. أو أكذب .. أو أرحل ؟!

" وكلها خيارات صعبة ! "

لا أستطيع تغيير نفسي .. لا أستطيع تغيير المجرى الذي أتخذته في الكتابة في مدونتي ..

 

لا أستطيع أن أزيل من عقول الجميع من تكون صاحبة هذه المدونة ..

 

لا استطيع أن أكون مجهولة .. بعد أن عرفني الجميع ..

 

لا أستطيع الانتقال إلى مدونة أخرى ..

 

ولكن ..
إن آذت كلماتي للمرة الثالثة أحد .. فربما أختفي خلف ستائر لا تُرى فيها كلماتي ..

لا يُسمع فيها حديث روحي .. لا يسمعني وأنا أكتب سواي ..

لكل منا طريقة يستطيع فيها أكمال الحيــاة براحة ..

 

وطريقتي لأبقى أتنفس .. أن أخط بصدق ما أشعره ,,

............

 

أرجوكم ..

نعم أنتم جميعاً ..

يا من آذيتكم ,و يـا من لم أؤذيكم و قد أؤذيكم في المستقبل القريب ربما ..

يا من تعرفون من هي " فاطمة "

يا من تضعون صورتها في عقولكم حين تقرئون كل حرف من هذه الحروف ..

لتنسبوا جمال أو قبح " ما أكتب " لشخصي ..

كل ما أطلبهُ منكم .. أن تُراعوا حال مشاعري ..

نعم ربما أخطأ , فلستُ كبيرة بما يكفي لأعرف الصواب التام من الخطأ ..

نعم ربما تؤذيكم كلماتي , لا تنظروا حينها لعظيم ذنب كلمتي ,

 بل كونوا ميقنين أني لا أكتب حرفاً قاسياً إلا بسبب جرحٍ دامي قد أصابني ..

أني حينما أكتب .. فأنا أكتب في حال استدعتني مشاعري للكتابة ,

أكتب وأنا لستُ في كامل قواي العقلية ..

 بل غالباً ما أكتب وأنا أغوص في قواي العاطفية ..
أتجرَد أحياناً من العقل , وتكتفي المشاعر والأحاسيس بخط كلَ كلماتي ..

أنا هنا بكل حالاتي .. ما أعلم منها , وما لا أعلم ..

في بعض الأحيان أكتب وأنا لستُ على علمٍ بما أكتبهُ حقاً !

 

قد لا يفهم البعض ما أعني .. وأنا كذلك لا أستطيع إيضاح ما أريد أيصالها أكثر !

أرجوكم ..

أفصلوا " فاطمة المدونة " عن " فاطمة " التي تعرفون ..

 

فكلاهما مختلفتان .. لهما مناخ مختلف , حالات مختلفة , جوانب منفردة ..

وأن كانتا مكمَلتان لبعضهما ..

فمن عرف جانب واحد منَي , فهو بالطبع لن يستطيع أن يعرفني تمام المعرفة ..
.
.

 

أنا هنا أتحدث عن أشخاص مجهولين , أتحدث بصورة عامة , أتحدث وأنا فقط

من تعرف من أتحدث عنهم .. ولأني لا أصرَح بالأسماء , فهذا يعني أني لا أسيء

لأحد .. هذا يعني أني لا أمسَ أي أحد ..

نادرة تلك المواقف التي تجعل الآخرين يفهمون من أعني .. وربما معدودة ..
.
.

 

سامحني الله .. يا عزيزة .. لأني آذيتك .. وأنا لا أحب أن أؤذيكِ صدقاً ..

لكن أتمنى أن تفكري بما كتبتهً جيداً , وحينها فقط ستراعين الحالة التي كتبت فيها

تلك الكلمات .. ستراعين موقفي .. ستراعين " عمري "

ستراعين لابد " ألمي " إن وضعتي نفسكِ مكاني ..

.
.

أتمنى أن لا تؤذيك كلماتي مرَة أخرى .. وأن لا تؤذي أحد أبداً ..

لأن النهاية حينها لهذا العالم المنفرد بي والمكشوف لكم ستكون قريبة ..





  1. و لتظلي هنا بكل حالاتكِ ,,,

    عزيزتي فاطمة ,,
    لا أحد أياً كان يستطيع التحكم بمشاعرنا وخلاجاتنا , وأن يضع لها قيدو وحدود وازمنه ومناسب وغير مناسب
    فذاتكِ هي فقط من لها الحق في كل ماتريد

    غاليتي .. أن أكترثنا لمن يضيقون علينا حبالنا دائماً فلن نعيش ولن نحيى ولن تكنون لنا حرية المشاعر

    وان رضينا للمجتمع - إحتراماً له - أن يكبت حريتنا في جوانب طبق عاداته ,, فلن نرضى لا له ولا لأي كان أن يقيد مشاعرنا

    كوني قوية كما عهدتكِ .. صامدتنا كما أعرفك ..
    كوني [ فاطمة ] التي لاتعرف أن تقول سوء الواقع بلا تزيف ولا تكبير ولاتصغير
    كوني كما أنتِ .. وليظل عالمكِ هذا قائماً شامخاً عظيماً بما يحوي

    والآن ودائماً .. كوني بخير :)

  1. تحية طيبة...
    سررت كثيرا بزيارة المدونة الرائعة المليئة بالمشاعر الفياضة والادب الثري...
    اكتبي ماشئتي بدون التعدي على حرية الاخرين وتلك هي المساحة المسموح بها لنا جميعا...اذا امتنعتي عن كتابة شيئا ما فأذا تقتلين ابدعاتكي في مهدها...
    استمري وانثري كلماتك العذبة حتى لو لم يقبل بها المقربون...
    حريتك الابداعية ثمينة لا تضعين لها حدودا..

  1. أشتقت لوجودي وتجوالي ها هنا ...

    حبيبتي فوفو ....
    لا يحق لأحد أن يلومك على شعورك ..فالله خلق فينا مضغة يجب أن نحافظ عليها من التعب والإرهاق ..فلابد لنا أن نصفيها من معكرات الزمن ...وأولئك الذين لاموك وعنفوك على بوحك بإحساسك ..,go to hill هههههه يكفي أنهم سببوا همك والآن يردون منك الصوم عن القلم يا لظلمهم ...

    لا توقفي التدوين ..نحن عائلتك الأخرى نحن العالم الذي في كل شي يبين
    لا تحرمي نفسك متنفسها لأجلهم فارضاءهم صعب ..لايدرك

    كوني بخير وأمان :)

  1. من زمان وأنا لم أتذوق جمال نثر اللغة العربية , فشكرا للأنامل اللتي نـفـضـة الـرماد من ذاكـرتـي لكي يعود ويطـيـر طائـر الفـيـنـيـق بـجمالة

    ودامت فاطمة اللتي لم نعرف عنها الا كل خير