Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
تصدَعت !!
السبت، 5 فبراير، 2011 by seldom pen in التسميات:






وتصدَعت سبعُ سمواتٍ في داخلي من دون رغبة !



وتكسَرت مئات المجاديف التي كانت على شطَ الأمل ..



وتشبَثت قطراتُ الدموع برموش أجفاني حتى لا تقع ..



ومضيت بعد ذاك " الحديث " خــاوية !



أجل خــاوية !



أمشي بينهم .. ولا يعلمون ما بي ..



ولو كشف الغطـاء .. لأدركوا أن الروح .. تلك الروح التي تسكنني ..



قد غادرت ..



وبالرغم من أني قد شعرت بذلك , إلا أنني كنت أصنع لنفسي آلاف الحجج



آلاف التفاسير .. كي لا أصل إلى ما أدركته ..



" أكره نفسي حينما أفهم الآخرين "



أكره نفسي حينما أفهم حديثهم الصامت قبل أن ينطقوا !



لمـاذا يجري ذلك لي من دون رغبة !



لماذا لا يكون لي رأي في أن يكون .. أو لا يكون ذلك ؟



لا ليس ذلك السؤال الذي جال في ذهني حينها ..



سؤالي كان حينها لمــا ؟!



هل آذيت تلك الروح ؟! هل عكَرت عليها قليلاً من صفو الحياة ؟



هل وهل وهل ..



ولأنني أعلم بأنهُ لا مجيب على تلك التساؤلات ..

كتمتها كغيرها ..



منذُ ثلاثةِ أيام .. قلت لصديقتي العزيزة ..

لو أننا نفقد الذاكرة .. لننسى بعضاً من الذكرى ..



وأردفتُ قائلة لها : لكننا حينما نتمنى أن نفقد الذاكرة ..



فنحن لن نختار الذكريات التي نود أن ننساها , والأخرى التي نود أن تبقى ..



عقلي ليس بآلة ..



ليمحو الذكريات .. وينسى الأسماء .. وينسى الأيام العزيزة ..



عقلي ليس بآلة ..



ليُأمر أن ينسى كل ذلك هكذا ..



عقلي ليس بآلة !!!



" ودمعاتٌ خفيَة حين خطَي لتلك العبارة تخنقني "



.

.



وكـأنها على موعدٍ مع الموت !



لأشعر أن خاطف الأرواح فوق رأسي " أنا " يجول ..



وكـأن الحياة ستخطفها .. وتبقيها وحيدةً في أقصى بقاع الأرض !



كأنها خافت إن بقيت .. أن تخطفني " الحياة أو الموت " معها !!



عقلي محاط بغمامةٍ لا أُدركُ لونها .. لذلك لا أستطيع قول شيء ..





أن أنسى يعني ..


أن يأتي من أرادني أن أنسى ويأخذ كل ما في قلبي وعقلي ..



بالطريقة التي سينجح بها بأخذ كل ذلك من داخلي  ..



ولكن ليكن على يقين ..



بأنهُ حين يمحو كل ذلك .. فهو سيقتل الروح فيني ..



" وحرامٌ قتل النفس "



وسأجعل الله فقط من يحاسبه على ذلك ..



أن تقتل الروح فيني ..



يعني أن أغادر " مدونتي " وأترك عالمي وأحرفي ..



التي منها أستمدَ البقاء .. وأحيى ..



" فمن سيحاسب قاتل روحي على ذلك ؟! "


  1. عندي في عقلي احداث وايد ودي افقد الذاكرة وأنساها

  1. غاليتي
    الم تقولي أن الصمت في كثير من المواقف يريح
    ..
    أبقي مؤمنة بما قلتِ :)
    وثقي تماماً أن أروحنا حينما تجول في اعماق الغير من دون ان يتحدثوا فهذا إن دل فيدل على تقارب الأرواح .. وصفاء النفوس
    وثقي أن العتب إن جاء فلا يأتي إلا من محب

    وستظل قلوبنا تنبض .. وأرواحنا تحلق مادمنا نمتلك نفوس طيبة وقلوب محبة كقلبكِ ونفسكِ

    كوني دائماً بخير :)

  1. اليوم الموضوع ما كان مرتكز على حدث وهدف واحد !

    تشتت معاه للأسف

    ربما لأن حديث النفس المفتوح ..

    من حسرة وهم وأمل ولوعة

    وتجديد ..

    شكراً على الطرح

  1. ما شاء الله المدونة وايد حلوة
    استمتعت في التجول فيها

    يعطيج العافية :)

  1. بن سلدوم..
    هوني عليك ..لاأعلم مالذي لاترغبين
    بنسيانه..!!
    ومالذي أهمك إلى هذه الدرجة..!!

    فكم نحن بحاجة إلى نعمة النسيان فلولاها لأصبنا بالجنون عند فقد أحبتناولاكان خروج أرواحهم يليه خروج روحنا..

    كفيلة هي الأيام بذلك ..

    تمسكي بالحياة ..
    فمن خلال قرائتي لمدونتك أنت بحاجة إلى صديقتك العزيزة ..

    ستزيل غضبك وستساعدك على النسيان..

    وستعودروحك إليك من جديد..

  1. يا سلام

    كم هو جميل ما دونتي

    دونتي احساسك الصريح لتنظر له العيون

    وتشعر به القلوب ..

    دائما هناك من يشعر قبل أن يرى ويسمع

    فأن كان لهذا الشخص الوجود فسيغنينا عن العيون التي تشعر

    وتكون يداه هي من تمسح ضباب المشاعر التائهة .

    ادام الله عليك نعمه ثبات القلب

    وامتعك بكل لحظات الحياة

    تقبلي

    ودي الكبير

  1. حبيبتي
    كتاباتك الأخيرة باتت تحزنني ..وتخيفني
    شيء ما يثقل كاهلك ..شيء ما يقض مضجعك
    شيء ما يطوقك ويمنعك من الحياة

    مهما كان كوني قوية كما عهدتك ..من أجلي ومن أجل من يحبونك

    كوني بخير ..كوني بخير ~

  1. هكذا حديث يريح المتحدث و يوهم المتلقي !.

    لا أراكِ الله مكروه

    احترامي

  1. عندما وصلت للسطور الأخيرة تبخرت مني الكلمات التي كنت أنوي كتابتها ..
    أتمنى أن لا يأخذ الأمر أكبر من أبعاده وتتجاوزي الذكريات المؤلمة بحنكتك..
    نظرتك للأمور ، قراءتك للأفعال حولك ، قد تتعب نعم ، لكنها في الأخير لمصلحتك ، وهي نعمة ينعم بها القليل..

    وسلامتك من التصدع يا بن..

  1. ربما إن اخترنا النسيان سيعاندنا وتتجلى كل الصور التي رغبنا بنسيانها أمامنا واضحة بقوة!
    ذلك أن تركيزنا انحصر على ذلك الشيء بقول: أبي أنسى!
    أعرف أن ذلك صعب ولكن تجاهلي الأمر وركزي على شيء آخر مختلف،
    ثم إننا لسنا آلات كما ذكرتِ .. فلستِ ملزمة بالنسيان .. دعيه إلى أن يحين وقته ويأتي

    ربي يشرح صدرج ;*

  1. أنتي دائما غير
    ما اجد حرف يعقب على بوستك
    يكفي ابتسامة صادقة
    و أمنيات حارة لك !

  1. غير معرف ..

    دائماً نتمنى , عندما تتراكم الأحداث التي نتمنى نسيانها ..

    لكن .. لا سبيل إلى ذلك ..

  1. فاطمة ..

    نعم .. لازلت مؤمنة بذلك ..

    ولا زلت صامتة ..

    لكن معنى الصمت عندي مختلف , فأنا أصمت عن الكلام الذي يحرَك جزيئات الهواء ..
    ولا أصمت عن خطَ الكلمات التي تحرَك جزيئات الروح !

    شكراً لكِ عزيزتي =)

    كوني كذلك أيضاً ..

  1. كاتب فرح ..

    بل كان مرتكز على حدث وهدف ..

    لكنهما مخفيان عن الجميع وظاهران لي ولمن عنيت فقط ..


    هو كذلك حقاً .. حديث أحتاجه كثيراً ..
    فأنا دائماً ما أجعل مدونتي المكان الذي الجأ له لأخط ما يجول في ذهني , خصوصاً إن كان وقع الحدث عليَ مؤلم ..

    أعلم بأن البعض لا يجد الكلمات التي يفترض أن يخطها رداً على كلماتي ,
    لكونها لا ترتكز علي شيء معين ..
    لكن لابأس بمروركم الكريم ..
    حتى من دون تعليق =)

    شكراً لك ..

  1. Amwaj

    مرحباً بكِ عزيزتي

    =)

    وشكراً لثنائكِ على مدونتي , أسعدني مروركِ منها ..

    كوني بخير ..

    أرق تحية ..

  1. غير معرف ..

    أشياء يجب أن لا أنساها ..

    حقاً نحن بحاجة إلى النسيان حينما يتطلب الأمر ذلك , حينما تتوقف الحياة على ما نتذكره , لكن حينما لا يؤثر ذلك على توقف الحياة .. فلماذا يجب أن أنسى !


    خصوصاً إن كنت لا أرغب في ذلك ..

    لست يائسة من الحياة =)

    فأنا لازلت أتنفس , لا زلت أحيى ..

    ولازالت الحياة متمسكة بي ..


    المشكلة تكمن هنا فقط ..

    أنني أحتاج إلى الصديقة !!

    وقليلة هي صداقاتي .. ومقدسة بالنسبة لي ..


    لست غاضبة .. بل حزينة ..

    ولن تعينني على النسيان ..
    لأنني لن أنسى ..


    غير معرف ..

    والذي لا أعرف من يكون , لكني أشعر بأنه شخص يعرفني ..

    شكراً للمرور ..

  1. Antonio

    حينما أخط مشاعري حروفاً , صدقاً لا أبحث عن الكلمات التي تجعل من نصي جميل , بل أبحث عن الكلمات التي ستعبَر عما في داخلي .. وتجعل الصورة واضحة وتريحني .. وإن صحَ قولي .. فأنا حينها لا أبحث عن الكلمات , بل هي التي تنساب من بين يديَ دون أن أشعر ..

    =)

    صدقت القول , فدائماً هنالك من يشعر حقاً قبل أن يرى ويسمع .. أنا منهم ..


    شكراً لمرورك ..

    تحياتي ..

  1. ~أم حرّوبي~

    =)

    يا عزيزة يا غالية ..

    لا تقلقي عليَ ..

    نعم هنالك ما يحزنني , لكنهُ لا يمنعني عن الحياة ..
    لابد أن تمرَ علينا مواقف تعصر الروح قليلاً , تتعب القلب ..
    وتجعلنا نخطَ كلماتٍ تحاكي ذلك الشعور بداخلنا ..
    ولأن الآخرين لا يعلمون مالذي قد تسبب لنا في ذلك الألم ..
    يجسدون الكلمات بما تحمله من معاني ..


    لا تقلقي .. فأنا بخير .. صدقاً بخير ..

    =)

    شكراً لقلبك .. وروحكِ ..

    شكراً لصدق مشاعركِ دائماً ..

    محبتي لكِ ..

  1. منصور الفرج

    صدقت .. صدقت ..

    أتمنى أن لا يزعج حديثي أحد , مادام سيجعلني مرتاحة القلب لخطي له ..

    =)

    شكراً لدعواك الطيبة ..

    تحياتي ..

  1. مي ..

    المشكلة يا عزيزتي حينما لا أرغب بنسيان تلك الذكريات !

    المشكلة حينما لاتكون تلك الذكريات مؤلمة أو حزينة ..

    بل جميلة .. وأجمل ذكرياتٍ باقية في ذاكرتي ..

    وبالرغم من ذلك يريدني البعض ان أمحوها .. بلا سبب !!

    مع أنها لاتؤذي أحد , وتسعدني ..


    قد تكون نعمة حقاً , لكنها تنقلب في بعض المواقف نقمة ..


    شكراً لكِ عزيزتي ..

    =)

    لكِ في القلب مكانه ..

  1. BookMark

    المشكلة يا عزيزتي حينما لا نختار النسيان , ونُأمر على أختياره !
    بظنكِ كيف ستتجلى الصور أمامنا ؟
    ألن تكون كل الذكريات أوضح وأوضح !

    أما أنا فتركيزي الآن يكمن في قولي بأني " لا أريد أن أنسى " ..


    سأتجاهل الأمر كما قلتي ..
    ولن أنسى شيء مما أحب .. لن أنسى ..

    =)

    شكراً يا غالية لدعواكِ الطيبة

    شكراً لأنكِ هنا حينما أحتاج إليكم جميعاً

    لكِ أرق تحية ..