Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
سأتمناها { بُكْرَةً وَعَشِيًّا }
الجمعة، 28 يناير 2011 by seldom pen in التسميات:




وإني لأقفُ بين سرادِيب الدَاعين والرَاجين ..



وأُنادِيك ربَي { نداءً خفِيَـا }



فما كُنتُ ربَي أقِفُ بين يديَ غيرك .. وألتجي هاربةً من الدَنيا إليك ..



{ ولم أكن بدعائك ربَ شقياً }

 



تُقلَبُني الأزمانُ بين كفَيها ..



فتغيبُ الرَوح " للحظاتٍ " عن جسدي ..



وأؤمن أنَ ما كان {  أمراً مقضياَ }
 




" وتغيبُ الرَوح في غياهبِ الرَوح ..



عجيب!



أنَا لها أن تتداخل في أحشاء ذاتها !



تتغلغل حتى تصل إلى عُمق الجروح ..



فتداوي الجروح بالجروح ..



عجيب !



أنَا للآلام أن تداوي ذاتها !



وتمر في طريقٍ قد ألبسهُ الليل بعضاً من رداءه ..



فتحاول الروح أن تضحَي بشيءٍ من " نورها "




لظلامه ..



علَها تستقي من تلك الظلمة شيئاً يُحيي ما يحيطه ..



أين العجب !



أن نداوي الظلمة بالنور ..



أن تكون الروح سبيلاً لمداواة عمق الروح ! "





وفي غياب روحي .. في روحي ..



أُحاكي في البعيد جسدي الذي قد بقي صريعاً بلا حراك :



ولو أنك بقيت جسداً بلا روح فإنك { لَمْ تَكُ شَيْئًا }
 


أنا الآن روحٌ داخل روح .. لا جسد !



أُريدُ البقاء حيثُ أنا .. لا أريدُ العودة إلى جسدي ..



لا أريدُ العودة إليه الآن ..



أريدُ أن أبقى حيثُ بمقدوري أن أحلَق في عرضِ السماء ..



أريدُ أن أبقى طليقة الجسد {  ثَلاثَ لَيَالٍ سَوِيًّا }
 



أريدُ أن أجول العالم بروحي ..



أن أحلق إلى أرض طيبة .. ونينوى ..



إلى بيت الله .. وإلى طوس والشَـام ..



إلى كل أرضٍ تحمل في أحشائها الكرام ..



أريدُ التَحليق بعيداً .. وفي القريب ..



لأرى الأحبَة الذين طال فراقهم ..



أرى الذين لا يصلهم صوتي ..

 ويظنون أني قد نسيتهم بصمتي ..



أريدُ حينما يضجَ الناس بالحديث ..



فتصلني أصواتهم صراخاً مدوياً يؤذي مسامعي ..



أن ألوذ بروحي{ مَكَانًا قَصِيًّا }

 

ألا أستطيع الإنفراد بنفسي ؟

 ألا أستطيع أن أنال لحظة صفاء ؟

بعيداً عن مجريات العالم , بعيداً عن الأخبار , بعيداً عن تلك الشاشة التي

تحمل خلفها آلاف القضايا التي تنقلها لنا , فنكون في عمق الحدث

وكأننا معهم .. لكننا أعجز ما نكون أمام تحريك عصاً واحدة

لإيقاف النيران المشتعلة !

بل ونكون نحن الوطن ..

الذي يصرخ ذاك الشعب بأسره

منادياً بحرقة بأسم " من أقاموا الدنيا عليه " بالفرار إليه !

لا أريد أن أسمع شيء , لا أريد أن أرى شيء ..

ولا أريد من الدنيا في هذه الأيام شيء ..

فقط أريد أن أكون لأيامٍ معدودة {  نَسْيًا مَّنسِيًّا }
 



لا .. لست مهمومة , ولست حزينة ..

لا تظنوا أن الدنيا تحمَلني همومها بخطي لهذه الكلمات ..

لكن كل ما هنالك , أني أريد لحظاتٍ نقيَة ..

لا يعكَرها شيء ..

أريد أن أكون في عمقِ فقاعة !


أريد أن أنادي بأسماء الذين أشتاقُ لهم ..

وأنفخُ في وسط تلك الحلقة .. لتتطاير عشرات الفقاعات ..

متجهةً إلى الأسماء التي قد ناديتها ..

وتحمل كل فقاعةٍ روح ٌمن أرواح من أشتاق لهم ..

وتأتيني بهم ..

فنختبئ – أنا وهم - عن العالم بأسره ..

ونقتصَ منهُ لنا { مَكَانًا شَرْقِيًّا}
 


" لا بأس بالأحلام التي نتمناها ..

لا بأس بها إن كانت لا تؤذي أحد ..

وترسم الابتسامة على محيانا في لحظات تخيُلِنا لكل تلك المجريات "



سأبقى أتمنى تلك الأُمنية ..

نعم سأبقى أتمناها { بُكْرَةً وَعَشِيًّا }

  1. هو الدعاء وحده من يجعلنا نطمئن ونهدأ...

    كلمات رائعه...عسى أن يستجيب اللع دعائك وتكوني دائما مطمئنة سعيدة:)

    دمتي بخير

  1. أي جمال أصبحت عليه اليوم بكلمات متزينة بآيات أتت كوسام في صدر المقال..

    احترت وأنا أقرأ
    PEN وصلت لمكان أشبه بالجنة ..
    أو أنها علمت أمرا جديدا تتوحد فيه بذاتها..
    واستمرت حيرتي وزاد فضولي لجمال ما قرأت من مداواة الظلام بالنور , وغياب الروح بالروح ..
    اللهم زد وبارك
    من أجمل ماقرأت..

    والخاتمة أوصلتني لمكانك
    ودلتني على ما يقنع فضولي معك..

    PEN
    كلماتك ..
    أسلوب متفرد في وصف العبادات..
    زادك الرحمن من فضله .. وتقبل منك وجعلك من أهله..

  1. يامختلفه...ويابنت غير...



    احب الحضور هنا..احب ارتشاف السلسبيل العذب..

    انت رائعه كما دونا


    محبتي***:

  1. أكُنتِ تكتُبين بقلمٍ مدادهُ من نور السماء ؟
    أم من حبرٍ طاهرٍ هبط من الجنان ؟
    بمَ أعقّب بعد تلكَ الحُروف الطاهرة ،
    التي تُحيط بها هالة قُدسيّة ؟

  1. بن سلدوم

    :)

    أريدُ أن أجول العالم بروحي ..

    وأنا أشاركك هذا الحلم الجميل

    كم هي رائعة حروفك

    وكم راقني ما قرأت هنا

    مروري الأول امتلئ من حروف الاستمتاع

    تقبلي

    مروري وودي الكبير

  1. لطالما تنبأت لهذا القلم بالإبداع اللامتناهي ليغزوا ساحة الكتاب
    ولكن فراستي لم تصل بي بأنه سيكون في المقدمة وبهذه السرعة
    كل مايكتبه الأخرون مجرد أحرف تتسابق في الإصطفاف بطريقة مفتعلة ومنظمة في أغلب الأحيان
    ولكن ماأجده هنا روحٍ طاهرة تتجاذب بنقاوتها الأحرف لتكتب مالم يكتب من قبل ولم أرى له مثيل
    أحببت وبكل صدق ماكتبتيه وقرأته لعدة مرات لأرتوي ولم أرتوي.....
    تحياتي (الشريرة)

  1. مجرد أمنيات ..

    =)

    بالدعاء نصل إلى حدود السماء ..

    وتطمئن الروح ..


    شكراً لكِ , ولدعوتكِ الطيبة عزيزتي

    =)

    كوني بخير دائماً ..

  1. مي

    =)

    خجلة أنا أمام ما كتبتي ..

    فلا أجد الكلمات المناسبة التي أرد بها على كلماتكِ .. أعذريني ..

    فأنا في الحقيقة لست إلا أنا لا أكثر

    =)

    شكراً من القلب لكِ ..

    أرق تحية ..

  1. أم حرَوبي

    =)

    يارب يديم عليك الإبتسامة والسعادة ..


    شكراً لكِ ..

    يكفيني الشعور بأنكِ إبتسمتي حين قرأتي كلماتي ..

  1. سلَة ميوة

    =)

    لست مختلفة , لكن كلَ ما هنالك
    أني أدون أحباري من صميم الروح

    كـأنتِ

    =)

    وأنا أكون سعيدة بتواجدكِ دائماً ..

    شكراً من القلب يا غالية

    أرق تحية ..

  1. الأحاكي هنا من أروع ما قرأت
    والحروف الملونة المنسوجة بإتقان من أمهر الناسجين لها

    رائعة رائعة رائعة يافاطمة

    امتلكتي مَلكة نادرة .. وقل من يتقن أن تكون في احرفه

    ونسجتي أمانيكِ بلاقيود .. بل بشواهد ارتبطت بالنهايات بفن وحبكة

    تمني ماتريدين ..
    وليعطيكِ الباري ماتريدين ويريد


    حبابة .. حقا اعجبني هذا التدوين وقرأته مراراً .. ولولا بطئ التصفح عندي لقرأته أكثر و أكثر

  1. صفحات ..


    أو يعقل أن تمدَ السماء بنورها لي أنا ؟!


    بل هي روحكِ عزيزتي التي ألتمست صدق الحروف , فوصلتي بشفافيتكِ السماء ..

    شكراً لكلماتكِ عزيزتي , أسعدتني حقاً

    لكِ أرق تحية =)

  1. Antonio

    =)

    مرحباً بك في عرض السماء ..

    الأمنيات من حقنا جميعاً

    ولنا أنا نتشاركها ..

    سعيدة لأن عالمي قد نال أستحسانك ..

    عالمي مفتوح للجميع دائماً

    كن في الجوار ..

    تحياتي ..

  1. ( الطيبة )

    =)

    فأنا لا أريد أن أكتب أسمكِ كما كتبتي ..

    ولطالما كنت أستمر في الكتابة لأنكِ كنتِ تشجعيني على ذلك ..
    وتستمعين لحديث كلماتي كثيراً ..

    لطالما كنت أعتقد بل وأيقن أنكِ السبب لما هو عليه قلمي الآن ..

    فأحمد الله الذي جعلني ألقاكِ ..

    شكراً لكلماتكِ التي تبعث في النفس السعادة حقاً =)

    أتمنى أن أكون كما تظنين حقاً ..
    وأن أحقق يوماً ما ماقد خططناه في تلك الورقة التي لاتزال عندي وعندكِ

    =)

    أرق تحية لكِ يــا " طيبة "

  1. فاطمة ..

    :)

    أخجلتني بكلماتك عزيزتي ..
    إنما تلك كلمات تجول في داخلي وتخالج مشاعري فأردت سطرها حروفاً

    شكراً لمروركِ الجميل ..

    لكِ أرق تحية ..

    كوني بخير ..

  1. تبارك الرحمن ..

    وللرحمن وآياته أجمل معان ..

    مزجتيها بحروف متأصلة من الإيمان

    _____

    لسورة مريم في ذاتي قصة طويلة أعيش معها اليوم حين قرأت تلك الابتهالات
    الخاشعة

    وتلك الزفرات الحالمة بعالم أبعد من حدود عالمنا المحدود ..

    هناك حيث لا هواء نتنفسه سوى الروحانية


    شكراً اختي على جمال النص

  1. الأمنيات هي كلام الروح ..
    وكلما تسامت الروح، تسامت معها الأمنيات ..

  1. ماشاءالله .. كلمات رائعة وابداع واضح لا تخطئه العين :)


    وان شاءالله من ابداع لآخر بإذن الله

    كوني بخير

  1. اشتقت الى هذه الصفحآت والأحرف التي خطت هنآآ وستخط
    واشتقت الي صآحبة هذة الصفحآت اللتي طآلما ابهرتني بأبدآع ما يخطه قلمهاا
    كلمآت جميييييييييلة جداً
    استمـــري
    وكوني بخير دآئماً حتى ارآك عمآ قريب
    تحيآآتي
    مشمومه

  1. كاتب فرح

    =)

    دائماً لردودك طابع خاص ..
    تسعد النفس لقراءة كلماتك ..

    شكراً جزيلاً لك ..

    تحياتي ..

  1. Safeed

    =)

    أتمنى أن تصل روحي إلى السماء ..

    لتسمو إلى حيث السماء أمنياتي .

    شكراً لمرورك الكريم ..

    تحياتي ,,

  1. Engineer A

    =)

    شكراً لكِ يا غالية ..

    ولدعوتكِ الطيبة

    باقة من الورد لكِ ..

  1. مشمومة الغالية ..

    أشتقت لكِ أكثر وأكثر ..

    =)

    وبداية إجازة سعيدة إن شاء الله ..

    شكراً لكِ من القلب لكلماتكِ ..

    حتى أراكِ , كوني بخير ..

    أرق تحية ..