Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
أختــاهُ عـــودي .. || ..
الأربعاء، 30 ديسمبر 2009 by seldom pen in التسميات:



أختاهُ ما هـذا الغيـابُ عودي ..

قد حـنَ " رحـمُ " الأمِ لــهُ أن تعودي .. !

شوقُ الأبوَةِ صـامتٌ ..

قد فجَر الشَوق " لكِ " دعـواتٌ في السجودِ .. !

قد إشتاقت الإيام أن نعود معـاً ..

قد إشتـاق " ذاك " المكـان ..

لوجودكِ ووجــودي .. !

رغم أنَ البعد أختي قد قطَع شرايين القلوب ..

إلا أن " روحكِ " لازالت هنـا ..

لم تغـادر بعد نهايات حدودي .. !

لازالت تطوف في رُدُهـاتِ منزِلنا ..

في مكـان جلوسِنـا ..

في قيـامي وقعــودي .. !

لازلت أذكرُ صوتكِ حينمـا ..

تقولين " أختـي " نامي معي ..

فيطول تسامرنا معـاً .. تتحدثين وأستمع ..

تشكين "همـاً " في قلبكِ قد سكن ..

وأشكيكِ "حزنـاً " في عيناي قد أرتسم ..

نشكو لبعض " همومنـا " حين الألم ..

قد إتفقنا أن لاننسى تلك الأيام منذُ أن كنَـا معاً ..

وأن نخلَدها في القلب والذاكرة ..

فأوفي " بوعـدكِ" أختي ..

وسأفي بوعــودي ..
..................

إنـَا لمنتظرون ...
الأحد، 27 ديسمبر 2009 by seldom pen in






إنـَا لمنتظرون " ثـــــأرك " ســيدي ..



ســيدي " قل لي" متى الفـــــرج .. !!


مــأجورين لمصاب أبا عبدالله عليه السلام ..

لا أكثـــر .. !
الخميس، 24 ديسمبر 2009 by seldom pen in التسميات:


يضيق الكون ..


فأختنق .. !


ويختنق إختناقــي بداخــلي ..


لا أكثـــر .. !


أتنفس الهواء ..


فيأبى الدخول " كلَه " في داخلي ..


فيضيق صدري ..


لا أكثـــر .. !


أتألم حين الألم ..


أود أن أُطلق بعض آهــات .. أو صرخـات ..


لأخفف من وقع ذاك الألم ..


فتأبى آهـاتي الخروج !


فيبقى الألم في داخــلي ..


لا أكثـــر .. !


أبحث حولي عن قلوبٍ مفتوحــةٍ ..


أريد أن أتحدَث " فقليلاً ما أتحدَث" عمـا أريد ..


قليلاً ما أفتح قلبي لأحــد ..


فأرى كل القلوب من حولي مفتوحة ..


وكل الآذان مصغية ..


فيغلق قلبي " أنـا " وأحبس الكـلمات داخلي ..


فيعيقني صمتي ..


لا أكثـــر .. !
.
.


.. أحاول أن ألتمس من أحباري الشفاء ..


أبحث فيها عن سعة الكون الذي ضـاق ..


أبحث فيها عن بقايا هواء لم أتنفسه ولم تمدَني الدنيا به ..


بها أحاول أن يلتأم ألمــي , وبها أحاول أن أطلق آهتـــي ..


بها " فقط " يكون حديثي الذي لا ينتهي ..


" وأوراقي " هي القلوب المفتوحة النقية حين حاجتي لها دائماً ..


وقلبي الذي لايغلق أمامها أبداً ..


هكذا أنا .. بالرغم أني أمتلك أحبة من حولي ..


بالرغم من أني أثق بهم , أشعر بالراحة والأمان بقربهم ..


يفتحون قلوبهم لي دائماً حين الألم , ويشكون بعض آلامهم ..


فأهدي قلبي وروحي وسمعي لهم ..


إلا أنني " لهــــم " لا أشكــو .. !


"عذراً قلبــية "


أحبتي .. لأني هكذا ..
فإعتذاري هو ما أملكه لأقدمه لكم ..
لا أكثـــر .. !

|| وقفــات ..
الاثنين، 14 ديسمبر 2009 by seldom pen in التسميات:

تحيــة طيبه للجميــع ..
:)

بحق اشتقت أن أكون هنـا بأحرفي , لكني الآن أمر في فترة الإختبارات
" لاتنسوني من دعواتكم "

.. أحببت هاهنـا أن أقف بعض الوقفات .. وأدوَن بعض المواقف التي حدثت بالأمس ..


" 1 "

قال السمـاءُ كئيبةٌ فتجهَـم .. !

قلت أبتسم ... يكفي التجهَـمُ في السما ..


" للشاعر: إيليا أبو ماضي "

كنـا ولا زلنا أنا وصديقتي العزيزة والمقربة نردد هذا البيت من الشعر كلما امتلأت السماء بالغيوم .. أقول شطراً وتكمل هي الباقي ..

بالأمس يوم الأحد 13 – 12 – 2009 .. كانت السماء كذلك ... غطى بياض الغيم , زرقة السماء بأكملها ..

.. بدت السماء كلوحة رائعة .. فهي آية من آيات الخالق سبحانه .. شعور رائع يتملَكني كلما غطت الغيوم السماء ..

وشعور بالتفائل يراودني حينما تمطر .. !

لا أعلم لمـا .. لكن ما ألاحظه .. بأني أبقى مبتسمة في لحظات المطر " وأحمد الله كثيراً على خيره "

يكفي انقطاع المطر عنا في السنتين الماضيتين , والذي يولَد في النفس شعور بأن الله سبحانه ربما قطع عنا خيره بسبب سوء أعمالنا ..
في وقت الظهيرة , الساعه 30 : 11 بدت السماء تمطـر .. بغزارة شديدة .. وقد كنا أنا وصديقاتي في مبنى الملحق .. جموع من الطالبات يقفن أمام بوابة الملحق , يناظرن تساقط المطر .. وبالرغم من كون المطر قطرات ماء لا أكثر .. لكنها تحرَك في الروح أشياء كثيرة لا أستطيع وصفها ولا حتى إدراكها !!
" لابد بأن الروح تلتمس في تلك اللحظات عظمة الخالق سبحانه - بالرغم أنها تدرك ذلك - لكن في ذلك الموقف تتجلى أمامها الصورة واضحة بسبب ما تراه من .. غيم , ومطر , ورعد , وبرق .. مع وجود الرهبة في النفس مما تراه "

بعد حين , صاحب المطر برق ورعد شديد .. وكأن السماء من قوته " تصدَعت "
شعرت برهبة الصوت , تملَكني الخوف , فدائما حينما أسمع صوت الرعد الشديد ..
أتخيل موقفي " في يوم الحساب "

قد خلَف تساقط المطر الشديد تجمَع " برك " وإن صح قولي " بحيرات " مياه في كل مكان وكل بقعة ..
وأصبحت " السيارات " .. سفن تمشي فوق سطح الماء " بعجلات "

إليكم بعض الصور – مع حفظ ملكية التصوير لصاحبها –





بصراحة العـامل هذا مجتهد :) .. يعني عنده أمل أن راح يقدر يقلل من كمية المـاء .. !!
ياليتـــه يعلَم نااس معنى الجهد والأخلاص في العمــــل :p













-2 -
لا زال المطر مستمر في ذلك اليــوم .. والحياة أيضاً لازالت مستمرة ..
توجهنا إلى المحاضرة في الساعه 20 : 1 م .. بدأ الدكتور المحاضرة , وكان من المفترض أن تنتهي الساعه 3
لكنه أنتهى الساعه 15 : 2 م
أنتهت المحاضرات , وتوجهنا إلى مبنى الذي نخرج منه , لنتفاجى بأن الجميع يقول بأنه مغلق !!
السبب حدوث التماس , وبأن طالبة كانت تفتح صندوقها الموجود في ذلك المبنى وأثناء فتحها له أصيبت بصاعقة كهربائية فصقطت على الأرض .. وكان ذلك بسبب وجود كهرباء خلف صندوقها وتسرب المطر إليه .. مما تسبب في اغلاقه خوفا أن يصيب الطالبات ما أصابها .. ودخل المسؤلون ليصلحوا الوضع ..
- 3 -
في يوم السبت .. توجهنا أنا وصديقتي إلى مبنى القاعات الدراسية .. وقبل صعودي للمحاضرة وجدت نظارة طبية مرمية على الأرض
فقلت " مسكينة هالبنت اللي طاحت نظارتها , الحين أكيد ما تشوف شيء في المحاضرة "
المهم أني أخذتها من الأرض ووضعتها في مكان مرتفع بجانب الدرج لأنها كانت مرمية بالقرب منه , قلت لعلى وعسى اللي طاحت منها تشوفها .. وأنا أصعد قلت لصديقتي
: شنوهالصدفة اللي تخلينا نشوف صاحبة النظارة ونقول لها أن نظارتك هنا .. !!
أكيد شيء مستحيل .. وأنتهى الحوار عنها ..
يوم الأحد , اي أمس .. بعد أنتهائنا من الأختبار , تقريباً الساعه 40 : 10 ص .. توجهنا أنا وصديقتي إلى المكان اللي نجلس فيه عادة أنا وصديقاتي ..
صديقتي قالت بأنها تريد أن تذهب إلى الكفتيريا , فذهبت معها .. أول ما دخلنا , كانت إحدى العاملات جالسة بقرب الباب وفي وحده تسألها : شفتي نظارة في الكفتيريا وو .. ما خليتها تكمل كلامها , قلت لها أيووه أنا شفتها أمس .. تداركت الوضع فخجلت وسكت , قلت يعني مو معقوله
أهي , بما أنها تسأل عنها في الكفتيريا ... لكني كملت لها أنا وصديقتي وقلنا لها المكان اللي شفناها فيه , وكانت الطالبة من قسمنا " رياضيات "
اوصفت لي شكلها وطلعت أهي نفس الوصف .. وراحت تشوف إذا كانت لاتزال موجودة ..
أنا هنــا تعجَبت !!
يعنـــي أي صدفه اللي خلتني أشوفها .. ! وكنت قايله أني مستحيل أشوفها .. !
لكن للأسف , اليوم سألتها إذا كانت شافتها , وقالت لي لا ..
:(
ما أكتملت فرحتي ..
- 4 -
من الأفضل أن أتوقف عند هذا الحد من المواقف ..
وأرجع لمذاكرتي ..
/
/
" بكره علي أختبـــار "
.
.
كونوا جميــعاً بخير ..
وأعيد قولي " لاتنسوني بالدعــاء "
حتـــى عودتي ..