Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
حتــى ذلك الحــين الذي ... !
الجمعة، 23 أكتوبر، 2009 by seldom pen in التسميات:

( 1 )
حتــى ذلك الحــين الذي .. أقود فــيه سيــارة ..
أظنني سوف أخسر الكثــير من ساعات عمـري .. في الانتظار ..
أنتظر .. السيارة الخاصة التي تأخذني إلى دوامي في الصباح الباكر .. وأنتظرها في العودة ..
أنتظر .. أخي حتى يأخذني إلى السوق .. أنتظر أبي حتى يأخذني إلى المستشفى ..
أنتظــر من يأخذني إلى المكتبـة لشراء الكتب ..
أنتظر وأنتظر .. فلو جمعــت عدد ( ساعات ) الانتظار الضائعة , لشـاب شعـر رأسي !!
..............

( 2 )
حتــى ذلك الحــين الذي .. أصبح فيه أستاذة ..
أظنني سأبقى ( طالبة ) .. أتضجر من المحاضرات , أتضجَر من تصرفات تلك الأستاذة ,
وشرح ذلك الدكتور , وثقل محاضرة تلك الدكتورة ..
أتضجر من أغلب الأنظمة والمناهج .. أتذكر أيام الدراسة في المدرسة ..
وتصرفات بعض المعلمات ..
بعضهن يوضعن فوق الرأس .. وبعضهن .. ( صفــر على الشمال )
فكوني طالبة حالياً .. يتيح لي فرصة التمتع بمرحلة حياتي هذه .. والتي لا أظنها ستتكرر مرة أخرى ..
...................


( 3 )
حتــى ذلك الحيــن الذي .. يستيغظ فيه العملاق في داخلي ..
سـأبقى أبحث في كل شيء , وأي شيء أسمو به بذاتي .. وأغذي به عقلي ..
سأسعى بأن تبصر بصيرتي .. وأبقيها في سباتٍ ( هوى نفسي ) ..
فكل ما أحتاجه لأجل أن أصل لذلك .. فرصة تتاح لي , فأغتنمها وأتمسك بحبائلها ..
لأحقق حينها ما أريد ..
وأسير في الدرب الذي يأخذني إلى حيث ( النجـاة ) .. من دنو الدنيـا ..
...............


( 4 )
حتــى ذلك الحيـــن الذي .. يحين فيـه أجلي ..
سأبقى متمسكة باليوم الذي أعيش فيه .. وأخطط فيه لما سأعمله في الغــد ..
وقد أرسم آمالاً مستقبلية .. وأعد العدة لأجلها ( متمسكة بالأمل ) لبقائي أتنفس حتى ذلك الحين .. !
فنحن هكذا دائماً بني البشر .. نرسم للغد .. نعيش اليوم .. وننسى الأمس ..
والدافع لجعلنا نخطط في أمور المستقبل ..
تمسكنـا بالأمل ..
ونسياننا بأنه قد ( ينقطع النفس ) في لحظة لا ندركها .. !
..............

( 5 )
حتــى ذلك الحيــن الذي .. تجف فيه أحباري ..
سأبقى أكتب وأكتب .. عن مشاعر مختلطة , عن لحظات حزنٍ وفرح ..
عن لحظـاتٍ أثَرت بقلبي وروحي ..
سـأخط ما أشاء .. لأني أريد أن أخط ..
لأن المفهوم الذي يجول عادة في خاطري لا أستطيع أيصاله بالكلام , ولا بطول الشرح للأنام ..
إنمـا فقط يخرج كمـا أريده بصورةٍ واضحة ..
حينما ترسمه الحروف .. وتشكل معالمه الكلمات .. فتصبح ( غـايتي ) لوحــة ..
أعلقها بشريانٍ من صميم القلب ..
هــا هنـا في ( مدونتــي ) ..
ليخبرني عن محاسنها وعيوبها أحبَتي ( القرَاء ) ..
:)




  1. نحن لا نستغني عن جمال قلمك


    ولا نستطيع العيش دون كلماتك الجميله


    شكراً لكل هذا الجمال الذي نثرته هنا وهناك...
    هناك حقيقة طرحتيها ...عن موضوع الانتظار...لهذا ولأنني أشعر بالثواني الضائعه واستخسرها
    فدائماً أحمل معي كتاباً صغيراً في حقيبة يدي..
    لأقضي به الوقت..كما أن موبايلي يسمح لي بتصفح الانترنت...لهذا احيانا اكتب مواضيع مدونتي عن طريقه..
    يعني باختصار لا أحب أن تضيع ساعاتي دون هدف...


    كوني بخير أينما كنت


    حبي

  1. مرحبا بعودتكي و عودة قلمكي اختي العزيزه
    سررت يقراءة خواطرك و احاسيسك

    بالنسبه للانتظار لدي تعليق
    ليش في الغرب داذما نشوفهم في فترات الانتظار مثل انتظار الباص او في القطار او في اي مكان ماسكين كتاب يقرونه
    و احنا امة اقرأ شغلتنا نخز بالعالم ؟

    تحياتي
    :)

  1. سلة ميوَه ..

    :)

    شكراً لكلماتك عزيزتي , أسعدتني حقاً ..


    أما عن الأنتظار ..

    أنا أيضاً عادة إذا كنت أنتظر , أستجمع بعض الأفكار في رأسي , وفي أحيان أخرى أخطها ..

    لكـن المشكلة

    - ولكوننا في السعودية -

    هنالك مواضع كثيرة للأنتظار لاتسمح لي بالقراءة مثلاً , أو أمساك قلم وورقة لأكتب ..

    وإلا لكنت أستغليت ذلك الوقت بالتأكيد ..

    أتمنى أن تكوني فهمتي ما أرنو إليه

    :)

    أرق التحـايا لقلبكِ ..

  1. reemas ..

    شكراً لك دكتور ..

    :)

    أمـا عن سؤالك , فأنا بنظري

    البيئة والحرية في اللبس سبب من الأسباب ..

    وكما أسلفت في ردي على أختي سلة ميَوه ..

    من الصعب جداً علينا هنا في السعودية

    أن نمسك كتاب أو نعمل عمل يتطلب فيه

    حرية في الحركة ..


    فمــا لنـا إلا ( الخــز )!

    :)

    وأحياناً كثيرة ( الخز ) مفيد بنظري

    فأنا عن نفسي أستلهم بعض الأفكار

    وأكتسب بعض من الأمور عن طريق

    ( خزي ) في العالم ..

    تحياتي ..

  1. آآآه ..

    لقد ضربتني على الوتر الحساس ..


    أنتي أعلم بما أريد أن أقول ..


    ..


    تدوينه مميزة جدا .


    :)

  1. ما أصعب الانتظار ..

    يحتاج الى جبل من الصبر ..

    من أجمل ما قرأت أختي الكريمة !

  1. الإنتظار نعــمة إلهية، وقت فراغ مستقطع يتمنى ان يحصل عليه الإنسان الذي يبحث عن لحظات يقتنصها ليعود إلى نفسه.

    أحسنوا استغلالها، فإنها فرصة تمر مرّ السحاب.

    ..

    الواقع الحالي هو الذي يرسم ذلك (الحين) الذي تنتظرونه ..
    عمل اليوم يحدد عمل الغد
    وأمل اليوم، له دور في رسم أجل الغد
    وتزكية اليوم هي سعادة الغد

    أسوء ما يمر به الإنسان هو الانتظار السلبي، حين يجلس في مكانه ليفكر بمستقبله، ثم ينتهي يومه دون أن يخطو خطوة

    أحيانا تكون الخطوة أفضل من مئة خطة!

    حولوا انتظاركم لانتظار ايجابي، واعملوا لدنياكم كما قال أمير المؤمنين عليه السلام- كانكم تعيشون ابدا، ولآخرتكم كأنكم تموتون غدا

    لا تفهموا هذه الجملة كما يفهمها البسطاء حين يفصلون بين عمل الدنيا و الآخرة، ولكن ضعوها شعار لكم على أن عمل الدنيا لا ينفصل عن عمل الآخرة أبدا.

  1. اشاركك الانتظار طويل .. مرير
    للحظة العدالة
    لحظة الحقيقـــة ...

    للحظة التي نجد فيها الاجابات على تساؤلاتنا
    و انتظارنا ..
    و مصير احلامنا

    :

    استمتع حقاً ..و فعلاً
    بقراءة خواطرك .. تحسسني بـ شي حلو :>

    و اتطلع لمعرفة معنى اسمك
    pen seldom ?

    :

    تحية

  1. حتى ذلك الوقت الذي تتحقق فيه جميع تلك الأمنيات عدا الموت .. سنظل نصوغ أحلامنا طريقاً لأهدافنا .

    مدونة جميلة .. مفعمة بالطفولة والشباب

    وسأظل متابعة :)
    كوني بخير

  1. أميــره ..

    أظنني حقاً أعلم

    :)

    شكراً لكِ ..

  1. |:| DUBAI |:|

    إنمـا نحن منتظرون ..

    :)

    شكراًلكِ عزيزتي

    تحياتي ..

  1. Safeed

    ومنكـم نستفيد .. أخي سفيد

    :)

    وإن كانت بعض لحظات أنتظاري إيجابية .. أخوض فيها حواراً مع نفسي مطولاً ..

    لكني لا أنفي أبداً , بأني أضعت الكثير من لحظات الأنتظار
    وتلك هي لحظات الأنتظار السلبية ..


    سأسعى لأن تكون كل لحظاتي ذات قيمة ..

    :)

    شكراً لك ..

  1. Super Sara ..

    :)

    أسعدني كونكِ تستمتعين حقاً ..

    إن شاء الله دوم ..

    أما عن أسمي , pen seldom

    في الحقيقة من المفترض أن يكون

    seldom pen .. ليكون المعمنى حينها

    ( قلم نادر ) ..

    أما عن سبب أختياري له ..

    فهـو أني أراه نادراً .. لأن قلمي فقط , الوحيد القادر على خط مشاعري ..

    الوحيد القادر على أدراك ما أريد خطه ..

    ( فهو إذاً نادر )

    وأيضاً .. لأني أريد أن أخط بقلمي

    بأسلوب نادر , يختلف عن الغير .. بمشاعر مختلفة صادقة , تخصني فقط ..
    أن أرسم ما أكتبه ( كلوحة ) تسرَ الناظرين لها ..

    ذلك معنى أسمي , والسبب وراء أختياري له

    :) ..

    عذراً لأنه الرد متأخر ..

    أرق التحايا ..

  1. الوتيـــن ...

    الأجمل وجودكِ عزيزتي ..

    :)

    أسعدني مروركِ ..

    أرق التحايا ..

  1. أطلت الوقوف على أول صورتين

    لا اعلم لما
    قد يكونان انتضارات مشتركة بيننا

    بالفعل حبيبة .. لنعش اللحظات بلحظاتها .. وحتى ذلك الحين (يحلها ألفِ حلال)


    راقت لي ...