Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
لكِ أشتــاق ....
الجمعة، 29 أغسطس، 2008 by seldom pen in التسميات:



لكِ أشتـــاقُ يا أنتِ .. لكِ تتقلب الكلمات كمن يهذي ..

لكِ تُصغي ألآذان وإن قُلتي .. ما قُلتي ..

لكِ كــل الفصول الملونة من عمري ..

لكِ روحٌ مجنحةٌ تأتيكِ إنْ يوماً فقط غبتي ..

لكِ أقطف ورود الحب من غصني ..

لكِ كلُ أشعار المديح من بيوت الشعــر .. أي بيتي ..
لكِ يامن سكنتي الوريد من قلبي ..

لكِ قلبٌ نابضٌ .. لايكفُ نبضهُ إلاَ بموتي ..
.. أيا أنتي .. ألن تطفي قليلاً من لهيب شوقي .. ؟!

أم أنكِ لما قيــل عنكِ تعاليتي .. وتغطرستي .. ؟!
إذاً مهــلاً .. فلتبعدي الغرور قليلاً عنكٍ لكي نحكي ..

.

/

.

\


أنا لــم أردْ قلباً متباهياً .. متعالياً .. وكأنــما ..

كل الخلائقُ في كفةٍ .. وبكِ يرجـــحُ الميزانَ ..

أنا لم أُرد جمالاً ساحراً .. باهراً .. لأجل أنْ ..

تُبْهرُ العيونُ لشخصٍ لا يعدُ بناظـــري إنسانَ ..

إنِي أردتـُـكِ أنْ تكـــوني في السماء لي نجمةٌ ..

فأرحل باحثاً عنكِ, لتكوني لــي مرسى الأمانَ ..

إني أردتكِ أن تكوني في الأرضِ لــي دوحةٌ ..

بعطفكِ نهراً وبحبكِ زهراً وبهـواكِ لـي ريحانَ ..

إني أردتك يا أنتي أن تكوني .. نقيةً في ذاتكِ ..

فلنرحل بعيداً من هنا,ولنصفَي القلوب والأذهانَ ..

..
..

/
\

..
..

إني كتبت ,, فماذا أردت .. !! .. وماذا قصدت من كلماتي ومعناها ..؟

قلــم إمراة .. وكلمات.. أو ربما أمنياتُ رجل .. ؟

فمن يفسَر لي مغزاها .. ؟

أتراني أكــتب بلا هدف .. !

أم تراه الحبرُ قد اختلف .. !

فماعاد يثمَن أي حرف ..ّ !

تلك كلماتي بيت صفحاتي أنا منثورة ..

إن شئت سأبقيها هاهنا مسطورة ..

فقد تكون .. من بعدِ مضيَ السنين شبه أسطورة ..

أو ربما إلى سلة المحذوفاتِ مجرورة .. !

لا تتعجبوا من طريقتي .. ! فهذه حالةٌ محصورة ..

مابين طاعة القلم .. وحالتــي إن كنت مسرورة ..


/ / / مجــرَد هذيــان .. ما قبل النوم .. \ \ \

  1. .............................................................................................................................

    علي محمد

  1. هذيان جميل كالعادة .



    كل رمضان وأنت بخير .