Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
حتـــــــــــى أحب ......
الجمعة، 13 يونيو، 2008 by seldom pen in التسميات:



حتى أحب سأرتوي ...


من علقم الدنيا التي تسقــي المحب مرارة فلا يــعود لمن أحب ..


حتى أحب سأكتفي ...


بخط عبرتي جملاً , تذيب ماسكن روحي وماتصلب في داخل القلب ..


حتى أحب سأعتلي ...


القمم التي سكنها قبلي المحبين , حتى يقول العالم: أذاك حبٌ أم عجب!


حتى أحب سأبتلي ...


نفسي ... وأخط آلافا مألفة من سطور أشاء خطها هاهنا وكما أحب ..


حتى أحب سيكتفي ...


ذاك الذي أحببته أن لا يرد .. أو لا يرد .. !!


حتــى أحبك أيها المحبوب حباً ما أحبه قبلي أحد ..


حتــى أحبك .. وتعلن الأحبار ,, والفلك والأقمار عن حبي لك فأستعد ..


يا من أحـــــــــب ...


ألم تذق بعـــد من أحباري وتستــــزد .. ؟!


ألم تغفو عيناك وتراني .. أحاول الوصول إلى عالم أحلامك وأجتهد .. ؟!



..... لا أظن .....



فمحبوبي أنا .. لا ينام ...


محبوبي أنا .. لم يُجد بعــد الكلام ...


محبوبي أنا .. من عالم الواقع - نعم - لا من عالم الأحلام ...


لكنه .. لايحب الحديث .. ليبتعد عن الخصام ...


" كل الحــــــكاية أنــــــه "


يتقن لغة أفهمها أنــــا .. دون ســـــائر الأنام ...



هــــل عرفتم مـــن يكون محبوبي ..؟!


..... لا أظن .....

تتقلب الأزمـــــــــان .. !!
الخميس، 12 يونيو، 2008 by seldom pen in التسميات:



تتقلب الأزمـان لا تكـف تقلباً ..


تتصارع الأرواح لا تظن صمودنا ..


تتجمع الأحزان فتكون حاجباً ..


وتتعــطش الآهــات لملئ صدورنا ..


نشعر بالفرح قد تسـلل هاربا ..


ليــؤنســنا الصمــت حيـــن وحدتنا ..


" والمشكلة "


مـــا من ألم .. ومـــا من فرح .. !!


ولانملك تفسير مشـــاعرنا .. ؟!


" فقط "


أشــــتاق أن أكتب ..


وأُسمع أنا والقلم .. حديـــثنا ..


لك ِ " مدونتنـــــا " ..
.....

غربة الـــروح .. !
الاثنين، 2 يونيو، 2008 by seldom pen in التسميات:



في مكان ما ..

حينما أكون موجودة فيه ..

وبالرغم من أنني كنت أنتمي لذلك المكان ..

بالرغم أنه كان يوما ما يعني لي الكثير ..

بالرغم من أن كل زاوية كانت تشهد بأني قد مررت بها ..

أركانه .. جديدها وقديمها .. عرفتني ..

حبات الرمال التي وطأتها قدماي ..

أسواره .. وأبوابه التي أحتضنتها يداي ..

وحتى ذلك الحائط .. قد التمس حرارة جسدي ..

عندما كنت أستند عليه .. باكية كنت .. أم سعيدة ..

.. في زمن مضى ..

كنت أراهن الجميع بأني لن أشعر بغربة ذلك المكان حينما أرحل عنه ..

لن أشعر بغربته .. حينما أعود له زائرة ..
لأني أحبـــه ..

ومضت السنون .. ورحلت .. وعدت ..

ولكـــن ..

شعرت حقاً بتلك الغربة التي أحتوت روحي ..

شعرت بمرارتها .. وقسوتها .. علي ..

لم أكن أظن بأن ذلك اليوم سوف يأتي .. لكنه أتى ..

أتى .. رغماً عني ..

.. أتسائل كثيرا ؟!

مالسبب الذي يجعل أرواحنا حينما تغيب عن مكان كنــا نحبه

حباً يخترق صميم القلب ..

تخافه .. ولا تود الرجوع إليه ..!

عـــذرا .. أيها المكان الحبيب ..

فاليوم كنت في زيارة لك .. وشعرت بالألم ..

لأني لم أشعر حينها بأني يوماً ما .. كنت أنتمي إليك ..

خذلتني .. فكل شيء فيك تغير ..

كل شيء كان يعرفني .. قد أزيل ..

حتى حبات الرمال تلك التي كنت أرسم .. وأكتب عليها ..

قد أزيلت .. لم يبقى شيء أتذكره ..

أبداً .. لم يبقى ..