Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
لا أستحق الدموع ..
الأربعاء، 13 فبراير، 2008 by seldom pen in التسميات:

إن كنت لن أحزن .. فلما تسلل الحزن في داخلي ..؟!
إن كنت لن أبكي .. فلما أحس بالدمعات تجمعت في مقلتي ..؟!
إن كنت لن أشكي .. فلما أنا هاهنا الآن أمسك قلمي ..؟!
أن كنت لن أمضي .. إلى حيث المكان الذي أخفف فيه من ألمي ..
فلما قطعت الطريق ذاته .. والذي كان طوال عمري إلى حيث الصواب يوصلني ..
لما شعرت بالحنين .. وعلا مني صوت الأنين ..؟!
أخاطب روحي : مابالك تشتكين ..؟!
أو تظنين بأنك بشكواك ستلقين من يعين ..؟!
فلتعي حكمة الزمان .. ومهما قلبتك الأحزان فلتصبرين ..
فقد عشتي من سنوات عمرك عشرين ..
وإلى الآن حتما لم تدركين ..
بأن في خبايا هذا الزمن .. مصائب قد قرحت بها عيون الباكين ..
أو مازلتي تشتكين ..؟!
كفى .. وأوقفي معك نحيب البائسين ..
فقد أيقنت أنك لاتستحقين الدموع .. أيقنت ذلك بفطرة اليقين ..
أولازلتي عن سبب عدم أستحقاقك تسألين ..؟!
إذن حاولي أن تكون لك بصيرة بها تبصرين ..

أيا أنا .. هل تسمعين .. آهات هاتين الطفلتين .. لربما فقدوا أهلهم ..
ولربما بقيتا في هذه الحياة يتيمتين .. وحيدتين ..


أيا أنا .. هل تبصرين .. هاذين الطفلين الصغيرين .. لربما قرروا الرحيل ..
وقد ألغوا نظرة الوداع الأخيرة .. لمن تسبب في دمار وطنهم .. وإن كانوا عاجزين ..

أيا أنا .. هل تدركين .. الكلمات التي تحدث بها هذا الصغير .. بنظراته الصامته ..
فهزَ بها عدو الدين .. أي كلمات تلك التي خاطبته بها أيها الصغير ليقف عاجزا ..
ولا يلقى أمامه رداً إلا رفع السلاح .. فبئساً للقوم الظالمين ..
أيا أنا .. ما تفعلين .. لو كنت مكان هذا الصغير .. أتى باكيا لم يدرك بعد يسألهم :
أحقا هذا المقتول أمامي أخي ..! أتكونين مكانه ولا تصرخين ..

أيا أنا .. حاولي أن تبحثي .. في أعماق هذه الأم التي تناظرين ..
أتستحق دموعها .. ؟ وهل لها أن تكون من الباكين ..؟
" مالي وقفت على القبور مسلما ... قبر الحبيب فلم يرد جوابي "
هل علمتي الآن أيتها الروح .. لما لا تستحقين الدموع ..
أم لازلتي عن سبب عدم أستحقاقك تسألين ..؟!
تمت

في سالف ذاك الزمان ..
الأحد، 10 فبراير، 2008 by seldom pen in التسميات:



كنت أبكي في ذلك الحين ..

في ذلك الحين الذي لم يكن أحد يدري ما جرى ..!

كنت أبكي .. ودمعة في داخلي قد أحرقتني بلهيبها ..

والكــل يسأل ما بدى ..!

كنت أنا .. في سالف ذاك الزمان .. كما أنا ..

ولظلم قد أصابني أسمي الآن قد هوى ..

في قائمة أللا مبالين .. وأللا مهتمين ..

ولا بأس .. فلك ربي المشتكى ..

ولتنم أعين الظالمين .. ولتبكي أعين المظلومين ..

وفي الآخرة حتما سنرى ..

وهل تراني أشتكي ألمي للناس ..!

ولديَ ربٌ بلذيذ المناجاة يعطيني .. آه فما أقسى ..

أن أمدَ يدي لغير الله .. وأن أبرر أمري لغير الله ..

وليس بيدهم شيئا يقضونه لي يرتجى ..

حديث نفسي ..
السبت، 2 فبراير، 2008 by seldom pen in التسميات:



كثيرا ما أسأل نفسي كيف أنسى ..؟
وهل لي أن انسى .. !
وكيف لذكرى تسكنني أن تلف وتكون صفحة كغيرها من صفحات الزمان التي تطوى ..
وفي طيات النسيان الحزينة ترمى ..
آه ما أقسى .. ذلك القلب الذي ينسى ..
أنا لا أنسى ..

وإن اجبرني الزمان على النسيان ..
سأرفع حينها راية العصيان ..
أو أني سأواجه ذلك الأمر بالكتمان ..
وليعلم الجميع بـأن صفحتي مطوية .. أمام أنظارهم ..
لكنها تحيا داخلي - وأحبتي - روحي تخاطب أرواحهم ..

هل تسمعون ..
by seldom pen in التسميات:



أيها الراحلون .. هل تسمعون صوتي بين أحضان السطور ..
هل ترون شوقي مندفعا بين طيات الورق ..
أما يزال أسمي في ذاكرتكم محفوظا ضمن قائمة العبور ..
أم أنه قد تاه في زحمة تلك الطرق ..
من بعد الرحيل .. قد تاه قلمي ولايزال يحنو ليلتقط قليلا من النور ..
لكن .. من بعدكم .. نور قلمي قد سرق ..
فضعت أنا فـي لفافات الورق .. وماعدت أرى بوضوح سطوري ..
أنـظر دائما لعلى نورا قد برق .. ولــم ألحظه بسبب كـثرة شرودي ..
أدقق السمع فكأن الباب طرق .. لربما..لتعود حينها لحظات سروري ..
لعلني أجد حلما في طريقي أكتمل ..
لعلني أحيا الحياة ولا أشعر فيها بالملل ..
لعلني أسعى من دون تقاعس أو كلل ..
لعلني أحفر في سطوري فأرى شعاعا يدفعني لمواصلة العمل ..