Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
حذاري ...
الأربعاء، 30 يناير 2008 by seldom pen in التسميات:


لم يحن الوقت بعد ..

لكن .. ماهي إلاشهورٌ حتى يتغير تعداد عمري ..

فأدخل عمراً بتعداد جديد ..

بتعداد لم أعتده ..ولا أدري إن كنت سأعتاده ..

كم من الناس أخبرني بروعته ..

لا أدري لما !!

وهل يحكي ذلك العمر بالذات معي؟!

هل يذكرني بما مضى .. ويشد على يدي ؟!

هل يلبسني حلة الشباب التي ماكانت معي ؟!

قد كانوا يخبروني - رغم كبري - بأنك زهيرة بعد لم تتفتحي ؟!

فظننت أني بوصولي لذلك العمر سأخرج من شرنقتي ..

وكأني بنفسي طوال تلك السنين صغيرة لم أنطق .. رغم نطقي ..

أُنادى : يا ابنت التاسعة عشر .. لا تزالين صغيرة بعد ما كبرتي ..

والآن .. ماهي إلا شهورٌ قلائل لأصل إلى ذلك العمر المرتجى ..

لأخترق - بأنظارهم - عالم الكبر المبتلى ..

لأقف في صفوف الكبار .. وأنادي بدوري الصغار .. ويرد لي الصدى ..

حذاري يا ابنت العشرين .. قد قرب الشيب منك ... ولم يبقى من العمر بقدر ما مضى ..

كان صديقي .. ولم يزل ..
السبت، 19 يناير 2008 by seldom pen in التسميات:

... كان صديقي ولم يزل ..
يحرك في داخلي الأمل ..
ويقول أريد نعم أجل ..
ويمضي رغم كل الصعاب ..
بعيدا إلى أن أختفى وغاب ..
وهل ترى للسعادة باب ..!!
فأقول :
أين باب سعادتي ..؟
أين أرضي ومكانتي ..؟
وأين سأبني غايتي ..؟
... كانت طموحي ملأ الأراضي الشاسعات ..
والحلم عندي أراه بين سحاب عاليات ..
والظــلم منهــم حطــم كــل الأمنــيات ..
... ومضيت أصرخ بين السطور ..
أعنَف ظلماً سكن الدهور..
أخاف قساوة هذه العصور ..
... أريد حريَتي ..
أريد أن أبوح بما أريد .. وأن أحكي ولا يعنفني أحد لما أقول ..
لا تقولوا لي أذهبي لذلك المكان ..
فأنا لا أحبه .. لا أحبه .. وفي داخلي كره عميق له ..
فقد سرقني أيها الناس .. وسلب مني مجرد أحساس ..
والبسني من الآهات أعظم لباس ..
ليس يدرك ذلك المعنى الذي أريد ..
ولربما حينما أتذكر أجعله أمرا بعيد ..
وإن أعطاني ربي عمرا مديد ..
سأصرخ لكم من ذا يعيد .. !!
فيني الروح .. طفلة من جديد ..
لربما كانت مجرد أمنية ..
لكن من بأستطاعته أن يخترق آفاق تلك الأمنية ..!