Blogger templates

حديث القلم ,,

الصديق الدافئ هدية السماء إليك ..
عجبي لها ..!
الجمعة، 30 نوفمبر، 2007 by seldom pen in التسميات:


عجبي على الآلام إن كانت تسري في الجسد ..


عجبي لها إن كنت أشعر بها .. ولا يشعر بها غيري من أحد ..


عجبي إن كانت في داخل الروح ستلتحد ..


وأصرخ أنجدوني .. ويسمع صوتي كل من في البلد ..


لكن ... ما من جديد يستجد ..


وكأني بصوتي يصتدم بحاجز منيع بينه وبين تلك البلاد ..


لأراه ذليلا .. خافتا صوته وإليَ يعاد ..


فقد سمعوني .. لكن أمري لم يستجاب ..


وإن بقي أمري ألما .. لم يحمله عنيَ أحد , فسألقيه عاليا لتحمله السحاب ..


عذرا ... فأنا لن أطرق أي باب ..


فلديَ عزة تقنيني عن كل البشر ..


ولديَ إيمان يبقيني لما كتبه لي القدر ..


ولديَ آمال كفيلة لتجعلني أنتظر ..


.. إن كنا لا نملك من يسمع أمورنا وما نريد .. حتى فاضت الصفحات والسطور بكلماتنا ..


فإننا أيضا نحكي عبر صفحة صامتة .. وهنالك من يسمع ذلك الصمت ..


من سواك ربي سامعي حينما تختلج الآلام داخلي بصمت ..


من سواك ربي راحمي حينما تحرق الدموع روحي بصمت ..


من سواك ربيَ ... من سواك ؟!

وأعود أنا ...
by seldom pen in التسميات:




وأعود أنا من بعد أن مضت الأيام كعادتي ..


فأرى الحياة بكل ما فيها تتعبني ..


أراها صندوقا صغيرا كئيبا يخنقني ..


أرى مصاعبها لحدَتها .. سكينا في أساس الروح تطعنني ..


فتجرحني .. وتؤلمني ..


أحاول البكاء فيمنعني .. صوت حزين ..


بأن يا صاحبي كفى .. أما يكفي عذاب السنين ..؟!


ويسألني .. ويعاود السؤال .. وأرى في عينيه كل الحنين ..


ونبرات صوته .. كصوت الأنين ..


فأرد عليه .. لا تنسني ..


وحيدا .. فريدا .. تتركني ..


فما من غيرك يسمعني .. ويفهمني ..


ورغم ألمي .. تؤنسني .. فأذكر حديثا يسكنني .. فيضحكني ..


فأبتسم في ذاك الطريق .. وأنسى ما به صدري يضيق ..

همسي الحزين ..
by seldom pen in التسميات:





كنت أمضي في دروب العمر يا صاحبي وحدي ..

معي جميع الناس من حولي .. لكني أنا وحدي ..

بما في داخلي أحوي .. وما أخفي ..
يا صاحبي حينما تعلو في داخلي الآهات ..
وترسمني كلوحة فنية .. وتبدع في إظهار الحسرات ..

حينما تكسوني وتحيطني بالحزن والعبرات ..
حينها .. لاتذرف عينيَ الدموع ..

ولا أطلق أنا الصرخات من خلف الضلوع ..
ولا أقف راجية زماني بالعودة قليلا أو الرجوع ..
أنا ياصاحبي همس .. لكني همس حزين ..
أنا يا صاحبي روح .. قد هاجرت فإزداد الحنين ..
أنا في داخلي طفل .. يبحث عن ركن أمين ..
فترحل روحي قاصدة قمم الجبال ..

باحثة في أرجائها وعلوها عن بقايا آمال ..
فلا أجد بين أركانها .. إلا حبات من رمال ..

فهل وصولي إلى ما أريد أمر محال ..

قد بذلت الجهد إلى أن أرتسم التعب على محياي ..

قد زرعت في تربتي البذور .. ومن روحي كان للبذر سقياي ..
قد بذلت الكثير .. فهل تظنني سأصل إلى مبتغاي ؟!

لك شكوت خوفي ... ياقلمي ..

أمضي وأمضي ..
by seldom pen in التسميات:



أمضي ... وأ مضي ... وأبكي بصمت ..


وتعلو في داخلي آهتي ..


أبعدها .. فتعاود الرجوع ..


بألم وحزن أراها تنوح .. وعن ماذا تراها تبوح ؟!


تعلق في مقلتي دمعتي .. أحس بها تعانقني .. وتحرقني بحرارتها ..


فأمضي وأمضي .. وتمضي معي ..


وتخنقني عبرات الدموع .. وترسمني كفصل الخريف ..


تهب الرياح .. وتلقي بي هاهنا وهناك ..


كأوراق الخريف.. بيباستها .. وفقدانها لحياتها..


كغصن هوى .. لينسى في لحظة مامضى .. ومافي الحياة له جرى ..


وماذا جرى ... لحديث القلم ؟.. ماذا جرى غير الألم ..


فيكتب بالدمــوع غايتي .. ليصل لمــن يقرأ أسطري ..

ماذا جرى؟!
by seldom pen in التسميات:



... حينما رحلة الصديقة بعيدا ..ماذا جرى ؟!


هل أنقلبت الأكوان ..؟ أم تعاكس الليل والنهار وتغيرت الأزمان ؟


هل هزَت الأراضي , وتفجَرت البحار , وبدت السماء في رجفان ؟


هل فقد المكان بعد رحيلها الأمان ؟


هل غدت الأقلام جافة , وأعلنت بعد رحيلها العصيان ؟


.. ماذا عن ذاك الطريق الذي كنا نسير فيه معا ؟!


هل أغلق ذاك الطريق ؟


أم أنه رمى على نفسه ما يمنع المارة وما يعيق ؟


لكن ما حيلتنا .. إن كان الزمان يفعل بنا مالا نطيق ..!


ويطفئ من عيوننا فرحة اللقاء التي كانت في عيوننا كبريق ..


.. ماذا عن الأوراق التي كانت بين يدي؟!


هل حقا سأعود لأوراقي وأمسكها ؟


هل حقا سأرى الكلمات التي كنت أكتب وأنطقها ؟


هل حقا سأتخيل ذكراي كأطياف وأستشعرها ؟


وهل تراني أحاكيها وأخبرها بشوقي لها ؟


ذكرياتي كلًها .. في القلب قد نحتها .. لا تنسيني السنين أياها ولا تزلزلها ..


طوقتني ذكراي طوقا .. محال ومحال عليً أن أنتزعها ..

همستي الأولى ...
by seldom pen in التسميات:




حينما يريد الأنسان أن يبقي في حياة الآخرين لذاته .. ذكرى ..




وتبقى له من بعد مضي السنين شيء أبديا .. لا ينسى ..




يبحث ويبحث .. عن ذلك الشيء .. فيجول في خاطره الكثير , لكنه لا يدري ..




أيا من ذلك كله سيبقي عليه الزمان !!




ولا يلف كغيره .. في طية النسيان ..




حينها لا نجد إلا الكلمات ... لتبقى ..




على أسطرٍ خططناها بصدق بحنايا حبر القلم ..